• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ظريف وكيري يلتقيان في جنيف اليوم

«الطاقة الذرية»: إيران قدمت «بعض المعلومات» بشأن ملفها النووي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 مايو 2015

فيينا (رويترز) قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس، إن إيران قدمت بعض المعلومات عن نقطة من نقطتين عالقتين في تحقيق تجريه الوكالة التابعة للأمم المتحدة بشأن ما إذا كانت طهران أجرت بحثا لتصنيع قنبلة ذرية. وسيعاود وزير الخارجية الأميركي جون كيري الاجتماع مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في جنيف اليوم السبت. وتوجهت كبيرة المفاوضين الأميركيين ويندي شيرمان الأربعاء الماضي إلى فيينا للاشتراك في المحادثات بين إيران والقوى الست وستنضم إلى كيري في جنيف قبل استئناف المحادثات في فيينا. وجاء في التقرير السري الذي حصلت رويترز على نسخة منه أن طهران «قدمت بعض المعلومات بشأن واحد من هذين الإجراءين». واتفقت الوكالة وإيران على استمرار الحوار بشأن هذين الإجراءين العمليين على أن تلتقيا مجددا في المستقبل القريب. وقلل دبلوماسي مطلع على هذا التطور من أهميته، ووصف المعلومات التي قدمتها إيران حول طرز أجهزة الكمبيوتر التي يمكن أن تستخدم في أبحاث القنابل بأنها «مفيدة» و«ذات صلة». لكنه قال إن ذلك لم يذهب إلى المدى الكافي. وأضاف «هي علامة إيجابية لكنها محدودة لأنها بعض المعلومات فقط، لا أخرج باستنتاجات كبيرة الآن». وأضاف أن التقدم بشأن هذا الموضوع أصبح في الحقيقة بطيئا لكنه لم يتوقف. وصدر تقرير أمس وهو الأحدث للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن إيران للدول الأعضاء في الوقت الذي تسعى فيه إيران للاتفاق على الشروط الأخيرة لاتفاق مع القوى العالمية الست للحد من برنامجها النووي المثير للجدل مقابل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها. وتصدر الوكالة تقريرا عن إيران كل ثلاثة أشهر. واتفقت الدول السبع على مهلة تنتهي في 30 يونيو للتوصل إلى اتفاق نهائي لكن هناك مؤشرات على صعوبة الوفاء بهذه المهلة. وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تتخذ من فيينا مقرا لها أيضا إنه لا يزال من الضروري أن تقدم إيران أجوبة على أسئلتها عن قاعدة بارشين العسكرية وأن تسمح لها بدخول القاعدة التي يشتبه مسؤولون غربيون بأن إيران أجرت فيها اختبارات متفجرات تتصل بالقنابل النووية. وجاء في التقرير «لا تزال الوكالة الدولية للطاقة الذرية مستعدة لتسريع حسم كل القضايا القائمة بمقتضى إطار التعاون..يمكن تحقيق هذا بتعاون متزايد من جانب إيران ومن خلال السماح بالوصول إلى كل ما يتصل بتلك القضايا من معلومات ووثائق ومواقع ومواد وأفراد في إيران».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا