• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

من أين تأتي واردات المؤسسة المثيرة للجدل؟

2.5 مليار دولار مكاسب عام واحد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 مايو 2015

محمد حامد (دبي)

من أين تأتي مليارات الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»؟ سؤال أصبح أكثر إلحاحاً من أي وقت مضى، في ظل موجة الفساد التي تضرب أركان المؤسسة الكروية الأكبر في العالم، كما أن الاهتمام العالمي بالانتخابات على مقعد الرئاسة في الفيفا كان لافتاً، ووصل الأمر إلى حد الجدل السياسي بين قوى كبرى حول العالم، مما يؤكد أن كرة القدم ليست مجرد لعبة، بل هي ساحة تجاذب سياسي، كما أن «الفيفا» أصبح إمبراطوية مالية واقتصادية قائمة بذاتها.

وفي الوقت الذي يعلم الجميع الراتب السنوي لأمين عام الأمم المتحدة، والرئيس الأميركي، ومديري المؤسسات الاقتصادية الكبرى حول العالم، فإن أحداً لا يعلم كم يتقاضى جوزيف بلاتر، كما أن هناك مخاوف كبيرة لدى رعاة الفيفا الكبار، من تأثير موجة الفساد وعاصفة الاعتقالات على صورتهم الأخلاقية ومكاسبهم المالية، ما يجعل الكشف عن الدخل المالي والأرباح التي يحققها الفيفا مهماً في هذه الأجواء وتلك المرحلة.

5.7 مليار دولار بلغ دخل الفيفا في آخر 4 سنوات 5.7 مليار دولار، وجاء هذا الارتفاع الكبير بسبب الدخل المالي والمكاسب التي تحققت في مونديال 2014 الذي أقيم بالبرازيل، وأشار تقرير أميركي إلى أن مكاسب المونديال بلغت 2.6 مليار دورلار، أي أن مكاسب الفيفا في عام واحد تجاوزت حاجز الـ 2.5 مليار، وبلغ عدد المشاهدين الذين حرصوا على متابعة المباراة النهائية بين ألمانيا والأرجنتين مليار مشاهد.

وبعيداً عن المكاسب المالية، فإن الدخل المالي للفيفا بشكل عام يأت في المقام الأول من حقوق البث التلفزيوني لمباريات كأس العالم، وهي البطولة الأهم في عالم كرة القدم، والأكبر على أجندة الفيفا، ووصلت الحقوق إلى 2.4 مليار دولار، وبالنظر إلى مصادر الدخل الأخرى، والمتعلقة بالنواحي التجارية والرعاة، وغيرها من الأساليب التسويقية، فقد بلغ الدخل 4 مليارات دولار.

بلغ الدخل المالي من مبيعات التذاكر في مونديال البرازيل 2014 نحو 527 مليون دولار، وهو من أكثر مصادر الدخل تصاعداً في كل مونديال، حيث يحرص الآلاف على حضور مباريات المونديال، وترتفع درجة الإهتمام والشغف الجماهيري بصورة لافتة مع كل بطولة.

وماذا عن أموال رعاة الفيفا؟ لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم 6 رعاة كبار، ووفقاً لآخر الإحصائيات والأرقام، فقد حصل الفيفا على 1.6 مليار دولار من هؤلاء الرعاة خلال الفترة بين عامي 2011 و 2014، وهو دخل كبير بالنظر إلى أنه يحمل الفيفا أي أعباء.

فاتورة الرواتب يبدو الحديث مثيراً عن الدخل المالي للفيفا، ولكنه أكثر تشويقاً حينما يتعلق الأمر بنفقات هذه المؤسسة العملاقة، صحيح أن جزءاً كبيراً من النفقات يأتي في صورة مبالغ معروفة يتم توزيعها على الدول التي تشارك في كأس العالم، وكذلك مشروعات أخرى لدعم الدول النامية من أجل تطوير البنية التحتية الكروية، مثل مشروع «الهدف»، ولكن المفاجأة في فاتورة رواتب رجال الفيفا.

أشارت تقرير لـ«سي إن إن» أن رواتب أعضاء الفيفا تبلغ 88 مليون دولار، منها 40 مليوناً لـ 13 شخصاً فقط، هم الأكثر نفوذاً في تنفيذية الفيفا، والمفاجأة أن هذه المبالغ لا تشمل ما يحصل عليه جوزيف بلاتر رئيس الفيفا، والذي لم يتم الكشف رسمياً عن راتبه أو الدخل المالي الذي يحصل عليه من المؤسسة التي يتولى إدراتها على مدار ما يقرب من عقدين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا