• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  01:06     نائب رئيس الوزراء التركي: لن نسلم مدينة "الباب" إلى نظام الأسد بعد استعادتها من داعش         01:20     وكالة الأناضول: تركيا وروسيا وإيران تتفق على آلية ثلاثية مشتركة لمراقبة انتهاكات وقف إطلاق النار في سوريا         01:30    محمد بن راشد يحضر منتدى "الفضاء مشروعنا" من تنظيم «مركز محمد بن راشد للفضاء»        01:36     ترامب يتخذ خطوة مبكرة لفرض قيود على الإجهاض على مستوى العالم         01:43    ليكنز قرر الاستقالة من تدريب الجزائر بعد الاقصاء من أمم افريقيا        01:45     المحكمة البريطانية العليا تؤكد ضرورة مشاورة البرلمان لتفعيل الخروج من الاتحاد الاوروبي    

التحدث مع الرضع يطور قدراتهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

تؤكد دراسات حديثة أن التحدث مع المواليد الجدد يسهم في تطورهم. حيث تظهر أن الدردشة معهم في عمر ما قبل العام يساعدهم في تكوين صداقات، ويرفع ذكاءهم.

وأجريت دراسات عدة حول مفهوم «الفجوة اللغوية»، الذي يتعلق بأن الأطفال الذين ينشأون في بيئة فقيرة لغوياً لا يتقدم مستواهم الدراسي بشكل جيد.

وقالت ساندرا واكسمان، طبيبة نفسية في جامعة نورث ويسترن الأميركية: «لا يمكن إرجاع الأمر لمجرد ضعف حصيلتهم اللغوية».

وأجرت واكسمان وزميلتها أثينا فولومانوس، التي تعمل في جامعة نيويورك دراسة، نشرتها دورية «الجديد في العلوم المعرفية»، تحثان فيها على الحديث الدائم مع الرضع.

وتؤمن فولومانوس بأهمية محادثة الأطفال ليس فقط من أجل تلقينهم مفردات أكثر، بل لأن إنصات الطفل لحديث من حوله يحفز اكتسابه لقدرات نفسية معرفية واجتماعية تشكل محور تعلمه فيما بعد.

وصرحت واكسمان لموقع «ميل أونلاين»: «يزداد انتباه الرضع للأشياء والأحداث من حولهم بسبب اعتيادهم الإنصات للغة، التي تمثل الضوء الذي ينير لهم الطريق، ما يسهم في سرعة تعلمهم واستكشافهم للعالم».

وأضافت :«تظهر الدراسة أن الرضع يستوعبون العلاقات المعرفية والاجتماعية الأساسية من خلال سياق حديث مسترسل أكثر من أي سياق مبرمج آخر».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا