• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

خاض أربعين معركة ضد البيزنطيين

سيف الدولة الحمداني.. القائد الأمير الشاعر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

دينار عباسي ضرب مدينة السلام سنة 329 هـ

سيف الدولة الحمداني أو أبو الحسن علي بن حمدان العربي التغلبي حقق شهرته في التاريخ ليس فقط كقائد عسكري أحرز انتصارات لا تنسى في ساحات الوغى ولكن أيضاً كشاعر وراع كبير للفنون والعمارة والشعراء والعلماء في بلاطه الشهير بمدينة حلب.

ولد بمدينة ميافارقين بشمال بلاد الشام في 22 يونيو عام 916 م وتربى في كنف أبيه الذي كان قائداً عسكرياً يعمل في خدمة الخلافة العباسية فيما بين الموصل وشمال الشام ولفرط شجاعته لقب بأبي الهيجاء، ولذا تشرب علي تلك الروح العسكرية منذ نعومة أظفاره.

كرسي القائد

وما إن بلغ الخامسة والعشرين حتى افتتح غزواته الأربعين التي شنها ضد أراضي الدولة البيزنطية إذ بادر بالهجوم على أحد حصونهم بأرض أرمينية، ولكنه فوجئ بالإمبراطور البيزنطي يتصدى له بجيش قوامه مئتا ألف جندي فما كان من علي بن حمدان، إلا أن تقهقر بجيشه مظهراً الانسحاب وأغرى ذلك الجيش البيزنطي بمطاردته فصبر لهم حتى أصبح بين حصنين كبيرين وباغتهم بهجوم أوقع هزيمة نكراء بالبيزنطيين رغم تفوقهم العددي، بل إنه غنم سرير الدمستق القائد الأعلى للجيش وكرسيه وأسر عدداً كبيراً من الروم وكان انتصاره ذاك في أول أيام عيد الأضحى العام 326 هـ.

وبعد عامين من هذا النصر المؤزر انطلق من نيصبين عاصمة ولايته التي نصبه عليها أخوه المعروف بناصر الدولة نحو مدينة قاليقلا بأرمينية مرغماً البيزنطيين على التخلي عن مدينة كانوا قد شرعوا في تشييدها وطارد جيوشهم إلى عمق الأراضي البيزنطية التي لم يسبق لقائد مسلم قبل سيف الدولة أن وصل إليها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا