• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

150 خبيراً اجتمعوا في أبوظبي

«ندوة النور» العلمية تستكشف العلاقة بين الطب النفسي وعلم الأعصاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

اختتمت أمس الجمعة، فعاليات الندوة العلمية حول علم الأعصاب التي ناقشت العلاقة بين الطب النفسي وعلم الأعصاب، بمشاركة أكثر من 150 من المتخصصين في الأمراض العصبية والنفسية والأعصاب وجراحي الأعصاب وأخصائيي علاج الإدمان وعلماء النفس والأطباء العامين والممرضات من جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة.

وقال الدكتور طه ابراهيم الرئيس التنفيذي في مستشفى النور، في كلمته: «تأتي الندوة في اطار الحاجة إلى تطوير الخدمات الصحية في مجال اختصاص الأعصاب والتأهيل الطبي للمرضى المصابين بأمراض نفسية وعصبية بمختلف أنواعها».

وأضاف «إن التطور الحاصل في هذا المجال على مستوى العالم يتعدى مرحلة العلاج الطبي فلا بد من منظومة متكاملة تتعامل مع هذه الحالات، ابتداء من العلاج الطبي والنفسي انتهاء بالتأهيل بهدف إعادة هؤلاء المرضى الى المجتمع للمساهمة، والعمل على بناء مجتمعاتهم، وشكر المنظمين والحضور، وتمنى لهم النجاح والافادة من هذه الندوة».

وتضمنت الندوة أربع جلسات وحلقات نقاش ومحاضرات عديدة ألقاها أطباء من مستشفى زايد العسكري ومستشفى خورفكان وجامعة الإمارات في العين، ومدينة الشيخ خليفه الطبية والمركز الوطني لإعادة التأهيل في أبوظبي وكليفلاند كلينك أبوظبي ومن مجموعة مستشفيات النور.ِ وقال الدكتور سامر مخول استشاري ورئيس قسم الأمراض النفسية في مستشفى النور شارع المطار ومدير المؤتمر: «إن العلوم العصبية من الاختصاصات المهمة، والتي تحتاج إلى تعاون متواصل بين الاختصاصات العصبية والنفسية وجراحة الأعصاب».

وفي محاضرته عن مرض الفصام، تحدث الدكتور سامر عن الأبحاث الجديدة ونظرية العضوية الحديثة عن مسبباته والتي تقول، إن اضطراب الجهاز المناعي قد يسبب الفصام، وهذا سيغير بعض المفاهيم الحالية عن هذا المرض، كما وتحدث الدكتور سامر عن المعايير العالمية التي ستعتمد عالمياً عام 2017 لتشخيص الفصام. واختتم: «إن 1% من الناس في كل أنحاء العالم وفي كل طبقات المجتمع يصابون بالفصام، وإن الفصام قابل للشفاء، وإن التشخيص المبكر وبالطرق الحديثة يساعد في رفع معدل الشفاء الكامل وإن 25% من المرضى تشفى بعد أول نوبة». وتحدث الدكتور عصام خوري استشاري الجراحة العصبية في مستشفى النور فرع شارع المطار عن تداخل الأمراض العصبية والأمراض النفسية وأن الألم له تأثيرات نفسية قد تكون أعمق وأصعب من التأثيرات العصبية.

كما تحدث عن تطور طرق العلاج منذ بداية البشرية وحتى الآن والمكتشفات الحديثة من القطران وحتى جهاز علاج الألم بالتنبيه العصبي عبر الجلد.

وفي محاضرة أخرى، تحدث الدكتور وائل المصري استشاري أمراض الدماغ والجهاز العصبي عن مرض بركنسون، وأعطى لمحة عن الداء وأعراضه غير الحركية والتي تسبق الأعراض الحركية ولها علاقة بالحالة الذهنية وبحاسة الشم وبالمزاج واضطراب النوم والجهازالهضمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض