• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رحيل روبي دي نجمة السينما والمسرح في الخمسينيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 يونيو 2014

توفيت الممثلة الأميركية والباحثة في مجال الحقوق المدنية روبي دي التي اشتهرت في السينما والمسرح، وكانت روبي دي المولودة عام 1922 من بين الممثلات السوداوات الرائدات في السينما والمسرح والتلفزيون وكانت شاعرة ومنتجة، وبدأت مسيرتها في الأربعينيات وشاركت خلالها في أكثر من 70 فيلماً وحوالى أربعين مسرحية وسجلت أسطوانات عدة، واشتهرت في الولايات المتحدة في الخمسينيات بفضل فيلم «ذي جاكي روبنسون ستوري» للمخرج الفريد جرين.

وتميزت بعد ذلك في فيلم «ايه رايزن إن ذي صن» عام 1961 مع سيدني بواتييه وفي «أميركان جانجستر» من إخراج ريدلي سكوت عام 2007 مع راسل كرو ودنزل واشنطن. ورشحت للفوز بأوسكار أفضل ممثلة في دور ثانوي في سن الثالثة والثمانين عن تأديتها دور ماما لوكاس في الفيلم، وتقدمها في السن لم يلجم يوماً نشاطها وقد شاركت في فيلم العام الماضي. وتوفيت الممثلة بهدوء في منزلها في نيو روشيل في ولاية نيويورك مساء الأربعاء، على ما أوضح وكيل أعمالها مايكل ليفينجستون في اتصال أجرته معه وكالة فرانس برس، وكانت محاطة بأولادها وأحفادها.

ولدت روبي دي في كليفلاند في ولاية اوهايو في 27 أكتوبر 1922 وترعرت في هارلم وهي مجازة باللغتين الفرنسية والإسبانية، ومثلت مع زوجها أوسي ديفيس الذي توفي عام 2005 في الكثير من الأفلام والمسرحيات والإنتاجات التلفزيونية، وكان الزوجان ناشطين بارزين في مجال الحقوق المدنية في الولايات المتحدة، وشاركت روبي دي صديقة مارتن لوثر كينج ومالكوم اكس في المسيرة التاريخية في واشنطن عام 1963. (نيويورك - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا