• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

اليوم السابع موعد مع الإثارة في ليوا

«دراج ريس» تحدي السرعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 يناير 2017

المنطقة الغربية (الاتحاد)

تستمر المتعة والإثارة خلال مهرجان ليوا الرياضي - تل مرعب 2017 في يومه السابع، وذلك عبر انطلاق منافسات بطولة الدراجات - دراج ريس الرملي، الذي يتوقع أن يشهد السباق بفئاته المختلفة مشاركة من الإمارات، الكويت، قطر، السعودية وعمان، مع مشاركات متوقعة لمتسابقين من دول أوروبا، خاصة أن اللجنة المنظمة للمنافسة والمنبثقة عن نادي الغربية الرياضي حرصت على أن يكون هناك تنوع وشمولية في فئات الدراجات الموجودة اليوم، حيث ستكون فئات الدراج ريس دراجات هي فئة الدراجات ذات الأربع عجلات، فئة البجي، فئة البولاريس الأول، فئة البولاريس الثانية، وفئة الأربع عجلات 10 ملم.

وحتى ما قبل غلق باب التسجيل وصل عدد الدراجات المشاركة في المنافسة إلى أكثر من 40 دراجة تتوزع على فئات البطولة الخمس، ومن المتوقع أن يزيد العدد بشكل أكبر، لا سيما أن باب التسجيل يغلق اليوم ظهراً في تمام الساعة الثانية، فيما يتم إعداد مسار السباق والحلبة من أجل انطلاق المنافسة في تمام السابعة مساء مع توقعات باستمراره إلى ما قبل منتصف الليل بقليل، وتأتي هذه المنافسة لتكشف عن جانب مهم من المهرجان، والذي يتوجه بالدرجة الأولى نحو فئات الرياضة المعنية بالإثارة والسرعة خاصة في السيارات والدراجات.

وتشكل منافسات الدراج ريس عنصراً أساسياً في هذه السباقات، لا سيما أنها تعتمد على قياس سرعة كل دراجة على حدة وفي كل فئة من الفئات التي سيضمها السباق اليوم، حيث يسعى الجميع إلى كسر التوقيت من خلال التحدي اليوم في كل الفئات.

وينتظر عشاق هذه الفئات منافسات فئة البولاريس المفتوح بشغف شديد، حيث إنها من الفئات المحببة لدى الشباب وتصل سرعاتها من خلال المنافسة إلى السرعة القصوى، وهي 180 كيلومتراً.

وخلال منافسات هذه الفئة، يبرز عدد من المتسابقين القدامى ليقودوا تحكيم السباقات، وهو ما يتم من خلال تقنيات الحلبة الحديثة في الحساسات وشاشة عرض النتائج للدراجات ولكل محاولة، وقد كشف أحمد الهاملي، أحد الحكام، عن أن إقامة بطولة الدراجات الدراج ريس الرملي ستكون في منطقة حلبة الاستعراض الحر للسيارات ولكن في جانب الحلبة، حيث تم إعداد الجوانب لكي تكون مليئة بالرمال، وفي الوقت ذاته تساعد تضاريسها على إقامة هذا النوع من السباقات، وقال: لكل سباق خصوصيته وتفرده بالعديد من المزايا، وهو ما ستلاحظونه من خلال إقامة السباق نفسه، نتوقع أن يكون هذا اليوم مليئاً بالتحدي والندية بين الشباب وعشاق هذه الرياضة المشاركين، ونتوقع مشاركة العديد من الجنسيات، حيث إن المشاركة لا تقتصر على جنسية معينة فقط.

من جانبه، بين أحمد كلفوت أحد الحكام المشاركين أن السباق اليوم لن يكون سهلاً في ظل وجود العديد من المتسابقين القدامى وأصحاب الخبرات الكبيرة في كسر التوقيت في مختلف فئات الدراجات، وقال: الزمن هو الفيصل من خلال منافسات الدراج ريس، وسيكون المطلوب من المتسابقين كسر التوقيت والوصول للزمن الأفضل من أجل تحقيق الفوز، أما الحكم سعيد خلفان، فقد شدد على أهمية الالتزام المتسابقين بالانطلاقة والتركيز من خلالها، بالإضافة لتطبيق كل قوانين ولوائح اللجنة المنظمة من خلال سباق الدراج ريس.

ويعد الفلات دراج ريس سباقاً على مسار ممتد وأرضي من دون أي منحنيات، وقد نجحت اللجنة المنظمة في هذه النسخة من المهرجان في اختيار مكان مناسب من أجل إقامة السباق، والذي سيمتد مساره إلى 91 متراً في المسار الجديد في حلبة الاستعراض، والجدير بالذكر أن الفئات الخمسة للبطولة ستشهد جميعها المعايير نفسها بالنسبة لمكان المسابقة، وأيضاً حدود حلبة الدراج، وما سيزيد المنافسة إمتاعاً هو أن كل دراجة ستنطلق على حدة من أجل إحراز وتحقيق الزمن الأفضل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا