• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لبنى القاسمي تستعرض التعاون بين الإمارات و«الأونروا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي، رئيسة اللجنة الإماراتية لتنسيق المساعدات الإنسانية الخارجية، أن تعزيز الشراكة بين دولة الإمارات، والمؤسسات الدولية المعنية بالعمل التنموي والإنساني، له انعكاساته الإيجابية في تكامل وتعزيز أثر العمل الإنساني والتنموي، وذلك عن طريق تكامل الخبرات والإمكانيات للشركاء وتوحيد الجهود، والعمل نحو أهداف إنسانية واحدة تمكن وتدعم قدرات الدول النامية والمجتمعات الفقيرة لخلق واقع معيشي أفضل لأبناء تلك الدول، مؤكدة أن كل الجهود التي تبذلها دولة الإمارات لتعزيز الشراكة مع المؤسسات التنموية الدولية، تتواكب مع توجيهات القيادة الرشيدة للدولة. جاء ذلك، خلال استقبالها أمس بيير كراهينبول، المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأنروا» والوفد المرافق له، وذلك في مقر الوزارة في أبوظبي. وقالت معالي الشيخة لبنى القاسمي، إن قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة تتعامل مع قضية اللاجئين الفلسطينيين من منطلق التزام تاريخي تجاه القضية الفلسطينية بأبعادها وجذورها كافة، وإن دور الإمارات التاريخي في تقديم الدعم والمساعدات إلى الأشقاء الفلسطينيين، ينطلق من التزاماتها الإنسانية ومواقفها الثابتة بتقديم الدعم للأشقاء العرب، وللمتأثرين من الأزمات الإنسانية كافة في شتى أصقاع الأرض. وأشادت معاليها خلال اللقاء بقنوات الشراكة بين الإمارات و«الأنروا» في تقديم المساعدات التنموية والإغاثية للاجئين الفلسطينيين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض