• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

لا دليل على تعرض شاعر نوبل للتسمم قبل وفاته

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 مايو 2015

سانتياجو (أ ف ب)

كشفت تحاليل جديدة على رفات الشاعر التشيلي الحائز جائزة نوبل للآداب بابلو نيرودا عن وجود كثيف للبكتيريا من دون إمكانية البت بأنه تعرض للتسميم في عهد الديكتاتور آوغستو بينوشيه على ما أعلن القضاء.

وأجرى التحاليل خبراء في الطب الشرعي من جامعة مورثيا في إسبانيا وكشفت «وجود ثلاثة أنواع من البروتينات في رفات الشاعر» الذي توفي بعد أيام قليلة على الانقلاب الذي أطاح بالرئيس الاشتراكي سلفادور الندي، وأدى إلى قيام نظام بينوشيه الديكتاتوري في سبتمبر 1973.

والنوعان الأولان من البروتينات مرتبطان بسرطان البروستات الذي كان يعاني منه الشاعر في مراحل متقدمة وهو السبب الرسمي للوفاة.

أما النوع الثالث من البروتينات البكتيرية «فمن الصعب جداً من خلالها البت بإصابة الشاعر في ساعاته الأخيرة بالتهاب حاد أو استبعادها» على ما جاء في بيان رسمي للسلطات القضائية التشيلية. وقال ابن شقيقة الشاعر رودولفو رييس خلال مؤتمر صحفي إن وجود هذه البكتيريا يدعم الشك المعقول الذي يساورنا بحصول تدخل طرف آخر في وفاة الشاعر الكبير.

وخضع رفات نيرودا لعدة تحاليل خلصت إلى أنه توفي جراء إصابته بسرطان البروستات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا