• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

خطوات فلسطينية نوعية رداً على تصعيد إسرائيل للاستيطان

شهيد برصاص الاحتلال إثر محاولة دهس في الضفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 يناير 2017

علاء مشهراوي، عبد الرحيم حسين (رام الله)

استشهد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي أمس، عندما حاول تنفيذ دهس عدد من الجنود بسيارة قرب مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة، بحسب متحدثة باسم جيش الاحتلال، بينما أكدت مصادر فلسطينية أن الحادثة وقعت قرب تجمع استيطاني إسرائيلي شرق رام الله. وقال جيش الاحتلال: «إن الفلسطيني هاجم جنوداً بسيارة، قبل أن يتم إطلاق النار عليه وقتله من دون أن يصيب أياً منهم بأذى». واحتجزت قوات الاحتلال جثة الشهيد، ومنعت سيارات الإسعاف الفلسطينية من انتشالها.

من جهتها، كشفت الخارجية الفلسطينية أمس، أنها بصدد تبني «خطوات قانونية وسياسية نوعية»، رداً على التصعيد الاستيطاني للسلطات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية. وذكرت الوزارة في بيان أن «استمرار إسرائيل في توغلها الاستيطاني بدون مساءلة أو محاسبة، سيؤدي إلى إحداث تحول دراماتيكي فيما يتعلق بحل الدولتين ما سيفرض على الجانب الفلسطيني تبني خطوات قانونية وسياسية نوعية للدفاع عن حقنا». وأضافت أن ردود الفعل الدولية «المتواضعة من استهجان وادانات» ووصف للقرارات الإسرائيلية بشأن التوسع الاستيطاني بأنها «عقبة» لم تعد كافية، ولا ترتقي لمستوى الحدث خاصة في ضوء قرار مجلس الأمن (2334) ومضمونه.

كما أكدت أنها ستطالب مجلس الأمن بحماية قراراته والدفاع عنها وحث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس على التسريع بتقديم تقريره الأول حول الاستيطان الإسرائيلي قبل انقضاء المهلة المطلوبة «وذلك في ضوء التصعيد الاستيطاني غير المسبوق والتحدي للإرادة الدولية». واعتبرت القرار الإسرائيلي الأخير «جزءاً من مخطط استيطاني أكبر» يهدف إلى تغيير الواقع الديمغرافي والجغرافي في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية من جانب واحد، ووضع المزيد من العراقيل والصعوبات أمام إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة». وأمس الأول، صادق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع افيجدور ليبرمان على بناء 2500 وحدة استيطانية جديدة بالضفة الغربية، بعد مصادقة بلدية الاحتلال على إقامة 566 وحدة بالقدس الشرقية.

وتواترت الإدانات لخطط الاستيطان، من مصر لبناء 566 وحدة استيطانية، كما دانت البحرين المخطط الاستيطاني، معتبرة ذلك «خطوة خطيرة» . كما نددت قطر والجامعة العربية وفرنسا وألمانيا واليابان، بينما طالبت سويسرا الحكومة بالعدول عن بناء وحدات سكنية جديدة.