• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

من بينها الأعمدة و«الأكواريوم» عنصر تخزين

أفكار «جريئة» لاستثمار المساحات الواسعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

خولة علي

خولة علي (دبي)

تعمل الإضافات المنزلية على الاستفادة القصوى من الفضاءات الواسعة، وجعلها تبدو أكثر جاذبية وثراء، والأمر يتطلب قدراً من الحنكة ودراية تامة بكيفية تقسيمها وتوزيع مفردات الأثاث بشكل متوازن وبعيد عن العشوائية. وتقدم مهندسة الديكور الداخلي بيرلا لتشي أفكاراً تسهم في جعل ردهات المنزل تبدو أكثر فخامة، موضحة مهمة الإضافات البنائية سواء كانت حواجز ثابتة تزينية أو حتى قطع أثاث يمكن تحريكها وتغير مكانها ووظيفتها؛ فاستغلال الفضاءات الواسعة في المنزل يترك لمسة بديعة في ردهاته.

نتائج مبهرة

تقول لتشي إن المساحات الواسعة تحتاج أفكارا جريئة، حتى تكون النتيجة مبهرة، وهناك بعض الأفكار التي يمكن الاستعانة بها، والتي يجب أن تتوافق مع مدى حاجة أصحاب المنزل لها. وتوضح «في حال كانت غرفة المعيشة واسعة يمكن تخصيص زاوية في المكان لطاولة الطعام بحيث تفصل بطريقة جمالية بعمل أعمدة مزخرفة قائمة على خزانة يمكن استغلالها في وضع الأطباق، أو عمل حاجز بنائي بطول متر، ويمكن إضافة زخارف وأعمدة جبسية وتعتيقها، لتكون مكملة لزينة السقف، بحيث تنزل بطريقة متناغمة.

وبعيدا عن الإنشاءات البنائية، تقول لتشي «يمكن الاستعانة بمفردات الأثاث في عمل فواصل وحواجز من خلال وضع قطع أثاث الجلوس بصورة مقابلة للتلفاز بحيث تقبع خلفها زاوية طاولة الطعام»، لافتة إلى أن هذه الفكرة ممكن أن تطبق أيضاً في غرف الجلوس الواسعة بحيث يمكن إيجاد حيز لطاولة طعام وفصلها بحائط من الخشب المحفور، ويمكن أيضاً رفع أرضية حيز الطعام بعدة درجات لتكون في مستوى أعلى من مكان الجلوس، لافتة إلى أن هذا الأسلوب يجعل المكان وحدة واحدة. إلا أنها تؤكد ضرورة الحفاظ على الخط البصري وامتداده، في كلا الحالتين.

إضافات مميزة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا