• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

« الاتحاد » في «كونجرس الفيفا»

رئيس الاتحاد الدولي يكسب جولة ولكن الحرب لا تزال «مستعرة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

نجح السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم في الكونجرس، وأمام حضور كامل العدد في قيادة هجمة مرتدة، أسفرت عن تسجيله هدفاً في مرمى معارضيه الأوروبيين والاتحاد الأوروبي، وبعد ليلة حزينة بالنسبة له، عندما تعرض لموقف لم يمر عليه مثله طوال حياته، عندما صارحه بعض المسؤولين الأوروبيين، برغبتهم الواضحة في رحيله.

ولكنه في الكونجرس نجح في أن يرد لهم «الصاع صاعين»، وأثبت أن إبعاده عن مقعد رئاسة الاتحاد الدولي يتطلب ما هو أكثر من الجرأة في مواجهته داخل القاعات المغلقة أو عبر وسائل الإعلام، وبعدما نجح في الحصول على تعاطف وتأييد من أربعة اتحادات قارية مختلفة، فلن يضيره معارضة الاتحاد الأوروبي الذي لا يعدو عن كونه يضم 54 صوتاً من أصل 209 أعضاء معظمهم يميلون إلى إعلان بلاتر رئيساً أبدياً لجمهورية كرة القدم العظمى.

كان الكونجرس طويلاً للغاية، واستمر قرابة 7 ساعات تخللته ساعة لتناول الغداء، ولكنه كان هادئاً، بدأ باستعراض الحضور من جيروم فالكة الأمين العام في الاتحاد الدولي لكرة القدم، علماً أن عدد أعضاء الاتحاد الدولي لكرة القدم هو 209 اتحاداً وطنياً، وعندما بدأ جيروم فالكه يعد الحضور قبل بداية أعمال الكونجرس، كان الجميع حاضراً فلم يغب أحد، فكانت المرة الأولى في تاريخ الكونجرس أن يشهد حضور جميع الأعضاء إضافة إلى ستة اتحادات قارية.

وبعد التأكد من اكتمال النصاب بما هو أكثر من المطلوب كان الخطاب الرئاسي للسويسري جوزيف بلاتر والذي استمر لقرابة 22 دقيقة، تحدث فيه بلاتر عن كل شيء تقريباً وبطريقته المعتادة في الحديث والإسهاب والإطالة، تحدث عن النزاهة وعن الشفافية، وعن كرة القدم، طالب الجميع بالاستمتاع بكأس العالم واعداً إياهم ببطولة لا تنسى على أرض البرازيل، ثم بدأ يسرد إنجازاته وكان بطريقة غير مباشرة وذكية يذكر الحاضرين بموقف الاتحاد الدولي عام 1998 عندما تسلم سدة الرئاسة وبما هو عليه الحال الآن.

ثم تحدث بلاتر عن إمكانية أنه في المستقبل قد تنتشر اللعبة في الكواكب الأخرى، وعندها قد يكون من الممكن أن تقام مسابقة كأس الكواكب وهو ما جعل السخرية تظهر على محيا بعض معارضيه من الاتحادات الأوروبية بينما كان الاهتمام والتعامل مع حديثه بجدية ظاهراً في وجوه المؤيدين والمناصرين.

انتهى بلاتر من الحديث بعد 22 دقيقة، ولكن لم تنته الحكاية فقد كسب السويسري الرهان وسارت الأمور وفق ما يريد، فهو كما عهدناه لا ينحني أمام العواصف، ولم تفلح كل المحاولات الأوروبية في إثنائه عن المضي قدماً فيما يسعى إليه، ها هو يعلنها على الملأ في كونجرس الاتحاد الدولي لكرة القدم: أنتم الذين ستختارون من الذي سيقود هذه المؤسسة، ولكنني جاهز لمرافقتكم في المستقبل، من أجل اللعبة والعالم». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا