• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

20 ضربة لـ «التحالف» ضد مواقع الإرهابيين إحداها تحصد 18 مسلحاً وسط الرمادي

تقدم عراقي في الأنبار ومحاصرة «داعش» بصلاح الدين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 مايو 2015

هدى جاسم، وكالات (عواصم)

شنت طائرات مقاتلة وقاذفات وطائرات من دون طيار تابعة للتحالف الدولي المناهض لـ «داعش» منذ صباح الخميس وحتى صباح أمس، 20 غارة مستهدفة مواقع التنظيم الإرهابي قرب بغداد وبيجي والفلوجة ومخمور والرمادي وسنجار وتلعفر. جاء ذلك في وقت واصلت فيه القوات العراقية تقدمها في الأنبار، معلنة تحريرها المنطقة الواقعة بين جسر الشيخة وناظم التقسيم شمال الكرمة بالمحافظة المضطربة حيث قتل العشرات من المسلحين المتشددين وتم تدمير 13 مركبة وعدد من الأوكار إضافة إلى تفكيك 155 عبوة ناسفة. من جهتها، أعلنت الأمم المتحدة أمس، أن حوالى 85 ألف شخص فروا من مدينة الرمادي منذ منتصف مايو الحالي بعد سيطرة التنظيم المتطرف عليها، داعية السلطات العراقية إلى السماح بتحرك النازحين بحرية. بالتوازي، أكد رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية حاكم الزاملي تحرير جزيرة سامراء شرق صلاح الدين وخط اللاين وسيد غريب والرميلات والوصول إلى ناظم الثرثار، مبيناً أن اللواء 17 من الجيش العراقي و«سرايا السلام» التابعة للحشد الشعبي تمكنا من تصفية 63 من عناصر «داعش» وإلقاء القبض على 4 منهم متنكرين بزي نساء.

وأعلنت قيادة عمليات بغداد أن قواتها استعادت السيطرة بالكامل من «داعش» على المنطقة الواقعة بين جسر الشيخة (شمال الكرمة) وناظم التقسيم شرق محافظة الأنبار. وقال العميد سعد معن المتحدث باسم القيادة في بيان صحفي «بعد قيام العدو بمحاولة تعرض وتقرب من قطعاتنا في ذراع دجلة وشمال الكرمة قبل يومين، وتمكنه من الحصول على موطئ قدم في المنطقة المحصورة بين جسر الشيخة وناظم التقسيم، تمكنت قطعاتنا الأرضية ومن خلال هجوم شجاع وبإسناد من طيران الجيش والقوة الجوية وطيران التحالف الدولي من تكبيد العدو خسائر كبيرة واستعادة المنطقة بالكامل والتقدم إلى مناطق أخرى». وأضاف أنه تم قتل العشرات من الإرهابيين وتدمير 13 عربة وعدداً من الأوكار، فضلاً عن تفكيك 155 عبوة ناسفة في المنطقة التي تم تحريرها من قبضة مسلحي «داعش».

كما أعلن الجيش العراقي أن 18 إرهابياً من «داعش» قتلوا بغارتين لطيران التحالف الدولي طالتا تجمعات التنظيم في أحياء وسط الرمادي. وأوضحت مصادر الجيش أن طيران التحالف الدولي نفذ طلعتين جويتين لاستهدف معاقل تنظيم «داعش» في أحياء التأميم والمعلمين وسط الرمادي، ما أسفر عن مقتل 18 عنصراً من مسلحي التنظيم الإرهابي. وقال مصدر عسكري إن «داعش» أقدم منذ فجر أمس، على زرع المئات من العبوات الناسفة شديدة الانفجار والألغام الأرضية حول أسوار مدينة الرمادي لمنع أي تقدم للقطعات الأمنية والعسكرية وهو أسلوب اتبعه التنظيم الإرهابي في معاركه السابقة مع القوات العراقية وخاصة في مدينة تكريت.

وفي اعتداء آخر، شهدت بغداد في وقت متأخر الليلة قبل الماضية، مقتل 15 شخصاً وإصابة 42 آخرين بتفجيرين بسيارتين ملغومتين خارج مرآب فندقي كريستال (شيراتون سابقاً)، وبابل، فيما أعلن «داعش» مسؤوليته عن الاعتداء.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا