• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

لقاء دون وسطاء بين السراج وحفتر قريباً بالقاهرة

الجيش الليبي ينتزع قنفودة بالكامل من الإرهابيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 يناير 2017

عواصم (وكالات)

أعلن المتحدث باسم الجيش الليبي العقيد أحمد المسماري أمس، استعادة السيطرة على منطقة قنفودة غربي بنغازي بالكامل، وذلك بعد تراجع مسلحي «القاعدة» تحت قصف مدفعي وجوي عنيفين. وقال المسماري إن «وحدات القوات المسلحة التحمت بالقاطع الرابع غربي قنفودة مع وحدات القوات المسلحة بالقاطع الأول شرقي قنفودة، للمرة الأولى منذ انطلاق عملية الكرامة». وكان تنظيما «القاعدة» و«داعش» في بنغازي، يتقاسمان آخر المناطق غربي المدينة، حيث يتمركز مسلحو «مجلس شورى ثوار بنغازي» التابع «للقاعدة» بمنطقة قنفودة. وفر أغلبية مسلحي «داعش» من هذه المنطقة مطلع الشهر الجاري. وذكر مسؤول عسكري رفيع أن عدد الأسر الناجية من قبضة المجموعات الإرهابية غرب بنغازي، والذين تم إجلاؤهم، ارتفع إلى 12 أسرة، إضافة إلى قرابة 50 شخصاً من العمالة الوافدة.

وفي تطور لافت، أكد رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية المدعومة من المجتمع الدولي فايز السراج أنه سيلتقي «قريباً» في القاهرة المشير خليفة حفتر الذي يقود الجيش الوطني الليبي شرق البلاد. ورداً على سؤال حول اللقاء الذي تنظمه مصر برعاية روسيا، قال السراج «اؤكد أنه سيجري قريباً، ربما خلال الأيام المقبلة، مضيفاً أن اللقاء سيكون «ثنائياً، مباشراً ومن دون وسطاء». وأكد السراج استعداده «للعمل مع حفتر للوصول إلى حل من أجل ليبيا.. معاً يمكننا تحقيق ذلك». وأعلنت مصر السبت الماضي، أنها ترغب في تنظيم محادثات «مباشرة» بين أطراف النزاع في ليبيا في ختام اجتماع لوزراء خارجية دول الجوار الليبي.