• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الاتحاد الأوروبي يخصص 40 مليون يورو لمساعدات إغاثية للاجئين

آموس تودع منصبها برسم صورة إنسانية مروعة في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 مايو 2015

عواصم (وكالات)

رسمت فاليري آموس منسقة الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة في آخر كلمة رسمية لها أمام مجلس الأمن الدولي الليلة قبل الماضية، صورة مروعة لوحشية الحرب السورية، ودعت إلى عمل جماعي لإنهائها. وأودت الحرب السورية التي دخلت عامها الخامس، بحياة ما يزيد على 220 ألف شخص، وهناك نحو 12,2 مليون نسمة من بين سكان البلاد البالغ عددهم حوالي 23 مليوناً يحتاجون مساعدات إنسانية، بينهم 5 ملايين طفل. وقالت آموس قبل أن ينتقل المنصب إلى البريطاني ستيفن أوبراين «على مدى أكثر من 4 سنوات، شهدنا سوريا تنزلق إلى أعماق سحيقة من اليأس تتجاوز حتى ما تصوره أكثر المراقبين قنوطاً». وتابعت «في الأسابيع الماضية، شهدنا المزيد والمزيد من الأفعال الشنيعة. رجال ونساء وأطفال أبرياء يقتلون ويشوهون ويشردون ويعانون وحشية يجب ألا يتحملها بشر».

وتحدثت عن قصف جوي لسوق أواخر الشهر الماضي، أسفر عن مقتل ما بين 40 و50 مدنياً، وأشارت إلى أنباء عن إعدام تنظيم «داعش» عشرات المدنيين خلال الأسبوع الأخير بعد أن سيطر على تدمر الأثرية. وقالت «ما زالت ترد إلينا تقارير عن استخدام الكلور، وعن قتل وإصابة وترويع مدنيين، ما زالت المدارس والمستشفيات تتعرض لهجمات». وحثت آموس المجلس على اتخاذ إجراء لحماية المدنيين وإنهاء الحصار وضمان وصول عاملي الإغاثة للمناطق المنكوبة ومحاسبة مجرمي الحرب. وقالت إن موظفي الإغاثة لم يتمكنوا من الوصول إلى أي من 422 ألف شخص تحت الحصار في سوريا في أبريل الماضي، متهمة الحكومة بتطبيق قواعد ولوائح جديدة تتسبب في تأخير لا داعي له في تسليم المعونات الطارئة. إلى ذلك، قرر الصندوق الائتماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي أمس الأول، تخصيص 40 مليون يورو لتمويل برامج إغاثية بهدف مساعدة اللاجئين السوريين.

وقالت المفوضية الأوروبية إن الصندوق قرر في أول اجتماع لمجلس إدارته تقديم مساعدات لنحو 400 ألف لاجئ سوري والمجتمعات المضيفة لهم، ومنها لبنان وتركيا والأردن والعراق. وأضافت أن «هذه المساعدات ستركز على تحسين التعليم وسبل العيش والأمن الغذائي، خاصة بين الأطفال والشباب».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا