• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

استطاعوا محاكاة كل الأذواق

«فاشون فور وورد».. لوحات فنية بتوقيع مصممين شباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 24 أكتوبر 2016

أحمد النجار( دبي)

قصص وحكايات رومانسية وأجواء فانتازية جسدتها عروض أزياء اليوم الثاني من «فاشون فور وورد» بتوقيع مصممين شباب عرب وأجانب، استطاعوا محاكاة كل الأذواق والأمزجة التي تحاكي خطوط الأناقة حول العالم، عبر دراما الأزياء التي حملت رسائل متنوعة خاطبت كل الثقافات والجنسيات التي اجتمعت في الإمارات، بلغة أنيقة وجواهر مخملية وقصات مبدعة وألوان دافئة ولمسات مرحة تزهو بها العارضات بأحاسيس سحرية.

استهلت المصممة اللبنانية زيان غندور عروض اليوم الثاني من «فاشون فور وورد» بتشكيلة مستوحاة من مسلسل كارتوني شهير «باور باف غيرلز» والتي وصفها عشاق الموضة بـ«مفاجأة الحدث»، وظهرت تصاميمه مرحة وأنيقة.

وسجل المصمم الأردني زيد فاروقي، بصمة تراثية على تشكيلته، وقد استلهمها من التراث الأردني، ودمج فيها اللمسة العصرية مع العقال العربي الذي حوله بطريقة فنية إلى تاج ترتديه عارضاته بأناقة وشموخ ليخطفن الأنظار والقلوب معاً. ووقعت المصممة اللبنانية لما جوني تشكيلتها المميزة من الأزياء وسط إعجاب الحضور، وقدمت تشكيلة أزياء ناعمة برعت في قصاتها وتصاميمها اللافتة، واستطاعت أن تضع بصمة فنية متفردة رافعة فيها شعار الأنوثة والدلال. ولم تخلُ عروض الأزياء من الأفكار والقصص التي رصدت معالم من وحي ثقافات مختلفة، تماماً كما هيمن الإلهام والفنتازيا على تصاميمهن المتعددة الأذواق والحكايات، وهذا ما جسده عرض المصممة الكازاخستانية تاير، في تشكيلتها الساحرة التي استوحتها من ثقافة الساموراي.

وقالت مصممة الأزياء السورية زينب برسلي، التي تشارك للمرة الثانية في فعاليات «فاشون فور وورد»: «أزيائي خلاصة تجربة حياتية استلهمتها من رسومات فنية لتشكيليين عالميين، وقد ركزت على صور العصافير، كونها ترمز للحب وتبث التفاؤل وحب الحياة. وعرض المصمم اللبناني الشاب حسين بظاظا (26 عاماً) أزياءه التي استلهمها من قصة فانتازية من فيلم سينمائي يروي قصة حورية البحر، حيث دمج فيها بين الألوان والدانتيل الملون لتعطي لغة من المرح والدراما، عبر أزياء شبابية مستوحاة من أمواج البحر وزعانف الأسماك والأصداف واللآلئ.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا