• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

انطلق مساء أمس وتستمر عروضه 5 أيام

«الشارقة لسينما الطفل».. روافد إبداعية تعزز ثقافة الصغار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 24 أكتوبر 2016

أزهار البياتي (الشارقة)

كان عشاق السينما وجمهور الأطفال والمعنيين بصناعة الأفلام والإنتاج السينمائي، مساء أمس، على موعد مع انطلاقة الدورة السنوية الرابعة من مهرجان الشارقة الدولي لسينما الطفل للعام 2016، تحت رعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، لتشهد الشارقة وعلى مدار خمسة أيام، باقة متنوعة من الأفلام التي تعكس سحر السينما، وتعبّر عن واقع المجتمعات ورؤى المخرجين الصغار، وكانت بداية العروض القوية للحدث الذي تنظمه مؤسسة «فن» مع فيلم (تروليز)، الذي يطرح للمرة الأولى في الشرق الأوسط.

حضر حفل الافتتاح الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي، مديرة مؤسسة فن ورئيسة المهرجان، مع معالي نورة الكعبي، وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، ورئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الإعلامية أبوظبي (twofour54)، إلى جانب عدد من النجوم على رأسهم المنشد العالمي سامي يوسف، والفنان المصري محمد هنيدي، إضافة إلى النخبة من صناع الأفلام وأعضاء لجنة تحكيم المهرجان، وجمهور غفير من الشباب والأطفال.

منصة عالمية

ويعتبر المهرجان، الثقافي الأول من نوعه على مستوى الإمارات والمنطقة، كونه يمثل منصة عالمية نوعية، تفتح أبواباً متعددة للإبداع والابتكار في فن السينما، مانحة كل المخرجين والمهتمين بهذا المجال من الشباب والوجوه الصاعدة فرصاً حقيقية للمشاركة وعرض أحدث نتاجهم الفني، عبر الظهور الأول على الجماهير، بالإضافة إلى تمكينهم من خلال الورش والتدريبات المتخصصة من التعرّف على أهم التقنيات الجديدة في صناعة الأفلام. وتحول المهرجان في نسخته الرابعة، إلى بوتقة جامعة لمفردات الفن السينمائي المتخصص بكل مجالاته، هادفاً إلى فتح روافد ثقافية جديدة أمام أطفال وشباب الإمارات على وجه خاص، وذلك في سبيل الارتقاء بمعارفهم، ثقافاتهم، وقدراتهم الفنية، وعبر دفعهم للدخول في تجارب كل أنواع العمل السينمائي، ومن خلال مدهم بالأدوات اللازمة التي تكسبهم خبرات جديدة في هذه الصناعة العالمية، معززاً منذ بداياته في العام 2013 وإلى يومنا هذا دور صنّاع السينما المحلية، محفزاً إياهم على بذل المزيد في حقل إنتاج أفلام الأطفال التي تعبّر عن واقع الإمارات وتتحدث بلغة أبنائه.

وسيلة ثقافية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا