• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تأكيد استشهاد الفتى نوارة برصاص الاحتلال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

أكد النائب العام الفلسطيني عبد الغني العويوي أمس أن رصاصات إسرائيلية حية قتلت الفتى الفلسطيني نديم صيام نوارة (17 عاماً) خلال مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي قرب سجن «عوفر» العسكري الإسرائيلي في بيتونيا، غرب رام الله. يوم 15 مايو الماضي.

وقد ذكرت مصادر متطابقة أن نوارة والفتى محمد محمود عودة أبو الظاهر (16 عاماً) أبو ظهر قتلا بذخيرة حية أطلقتها القوات الإسرائيلية على الرغم من أنهما لم يمثلا أي تهديد فوري لها، فيما زعم الجيش الإسرائيلي أن قواته لم تطلق سوى طلقات مطاطية في ذلك اليوم وقال إنه يجري تحقيقا في ظروف استشهادهما.

وقال العويوي لوكالة «رويترز» في رام الله إن تشريحاً لجثمان الشهيد نوارة أجراه معهد الطب الشرعي الفلسطيني في بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة أمس الأول أثبت وجود شظايا رصاص داخل جسده، وأن الذخيرة الحية هي السبب الوحيد للوفاة.

وقالت ساريت ميخائيلي، المتحدثة باسم منظمة «بيتسيلم» الحقوقية الإسرائيلية التي نظمت عملية التشريح بالتنسيق مع منظمات حقوقية اخرى منها «مؤسسة الحق» الفلسطينية و«الحركة العالمية للدفاع» عن الأطفال لوكالة فرانس برس إن الأطباء اتفقوا بوضوح جميعاً على أن سبب الوفاة كان الرصاص الحي.

وأوضحت أنهم خلصوا إلى أن نوارة اصيب بالرصاص الحي في صدره استنادا إلى جروح دخول وخروج الرصاص في الجسم والأشعة السينية التي تتبعت الشظايا في الجسم، واستبعدوا أي سبب غير ذلك للوفاة كالرصاص المطاطي أو اي شيء آخر. وأضافت خبراء الطب الشرعي تمكنوا ايضا من تتبع مسار الرصاصة التي قتلت نوارة وتقييم الزاوية التي اطلقت منها. وذكرت ان عائلته وجدت ظرف الرصاصة في حقيبة الظهر التي كان يحملها وقامت بتسليمها من أجل التحقيق. (رام الله - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا