• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الأزمة المتفاقمة في أوساط الإنجيليين بسبب انقسامهم حول الموقف من انتخابات العام الجاري، آمل أن تَخلُق الفرصة لبناء الجسور بين الأميركيين كلهم

انحراف ترامب.. هل يوحّد الأميركيين؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 24 أكتوبر 2016

نيكولاس كريستوف

بعض الإنجيليين المحافظين يسيئون إلى دينهم عندما يزعمون أن على المسيحيين أن يعارضوا الزواج المثلي، وأن يصوتوا في نفس الوقت لمصلحة «المفترس الجنسي» دونالد ترامب. وبدلاً من إيمانهم بدينهم، يبدو أنهم انزلقوا للإيمان بطرح ترامب ضد النساء، وهو الذي قال: «عليك أن تنتزع أعضاءهن الحساسة».

وتساءل عضو الحزب الجمهوري ورئيس كلية اللاهوت المعمدانية ألبرت موهلير، من خلال مقال نشرته صحيفة «واشنطن بوست»: «كيف يمكن للناخبين المؤمنين بالقيم العائلية أن يدعموا رجلاً تبجّح بعبارة نطق بها على الملأ بأنه ما من زوجة لرجل آخر على الإطلاق كانت بمأمن منه عندما يلتقيها على انفراد في غرفة مغلقة؟».

وأصاب مارفن أولاسكي، رئيس تحرير مجلة World المسيحية المحافظة، الحقيقة بعينها عندما وصف ترامب في مقال افتتاحي بأنه «غير جدير بتقلّد السلطة». وطالب واين جروديم، وهو عالم لاهوت مسيحي شهير، ترامب هذا الشهر بالانسحاب من السباق الانتخابي.

وأظهر أحدث استطلاع رأي أجرته مؤسسة Life Way للبحوث المتخصصة بسبر آراء المسيحيين، أن الأميركيين البيض ذوي المعتقدات الإنجيلية يؤيدون ترامب بقوة ضد هيلاري كلينتون وبنسبة 65 مقابل 10 بالمئة. وحتى هذه الأرقام تحمل في طياتها معنى لا يصب في مصلحة ترامب، لأن الإنجيليين البيض سبق لهم أن أعلنوا تأييدهم للمرشح الجمهوري السابق المسمى عن الحزب الجمهوري (ميت رومني)، لكنه خسر الانتخابات الرئاسية لعام 2012.

وعلينا أن ننتبه إلى أن التصويت الانتخابي لا علاقة له بعلم اللاهوت على الإطلاق. وبالنسبة للإنجيليين من غير البيض، وحتى بعض الإنجيليين البيض الليبراليين، يفضلون هيلاري على ترامب بنسبة مماثلة تقريباً لتلك التي ذكرت من قبل.

ويتركز اهتمام الرأي العام الأميركي بدرجة أساسية على الإنجيليين المشاهير من أمثال جيري فالويل عميد جامعة ليبرتي في ولاية فرجينيا، ورالف ريد الرئيس التنفيذي للائتلاف المسيحي خلال عقد التسعينيات، وجيمس دوبسون المسيحي الإنجيلي وعالم النفس البارز، وكلهم من مؤيدي ترامب. لكن السؤال الأهم يتعلق بعدد أولئك الذين يعتقدون بأن ترامب غير مقبول على الإطلاق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا