• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

المفوضية في الأردن: مستعدون لأي تدفق للاجئين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

أكد ممثل مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في الأردن أندرو هاربر أمس أن المفوضية «تراقب عن قرب الوضع في العراق وتعمل عن كثب مع الحكومة الأردنية، وهي مستعدة للتعامل مع أي تدفق محتمل للاجئين العراقيين إلى الأردن». بينما أعلنت وزارة التنمية الدولية في بريطانيا إرسال فريق من الخبراء في الشؤون الإنسانية إلى العراق حيث فر «مئات الآلاف من الأشخاص» من المعارك في شمال البلاد.

وشدد هاربر في تصريح لصحيفة «الغد» الأردنية على أن المفوضية «ستستمر بمراقبة تطورات الوضع في العراق خلال الأيام المقبلة» ، مؤكدا في الوقت نفسه أنه، ولغاية يوم أمس «كان الفارون من مدينة الموصل يتجهون شمالا إلى إقليم كردستان وليس جنوبا باتجاه الأردن». وزاد أن المفوضية «لم تلحظ أي ازدياد في أعداد اللاجئين العراقيين القادمين إلى الأردن خلال الأيام القليلة الماضية».

وحول استعدادات المفوضية في حال حدوث تدفق من العراق، أكد المسؤول الأممي أن المفوضية «جاهزة لمساعدة الفارين»، مشيرا إلى أنه «إذا تلقينا لاجئين عابرين إلى الأردن، فنحن جاهزون ومستعدون لاستقبالهم، وهذا بالطبع تقرره الحكومة الأردنية والتي سندعمها بالطبع في هذا الخصوص». وبشأن الوضع المتدهور في العراق علق هاربر»ما نراه ونسمعه من العراق مرعب، فمئات الآلاف يهربون من الموصل».

وتعمل المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة على إقامة خيم ونقل تجهيزات لتلبية حاجات النازحين. وقال المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوياريك إن عملية النزوح تزيد من تعقيد «أزمة هي أصلا خطيرة». وقد غادر آلاف السكان منازلهم منذ يناير بعد التمرد في محافظة الأنبار. وأضاف أن «الموارد محدودة جدا» موضحا أن الهبات لا تغطي سوى 10% من أصل 103 ملايين دولار ضرورية.

وفي نفس الشأن أعلنت وزيرة الدولة للتنمية الدولية البريطانية جاستين غرينينج أمس إرسال فريق من الخبراء في الشؤون الإنسانية الى العراق. وقالت في بيان «إن مئات آلاف الأشخاص وبينهم نساء وأطفال، اضطروا للفرار من منازلهم فيما تمتد المعارك في شمال العراق».

وأضافت أن الفريق الذي أرسل مساء أمس الأول مهمته «تقييم الوضع الميداني والتنسيق مع شركائنا». وتابعت الوزيرة «نحن نتابع الوضع عن كثب ومستعدون لتقديم كل مساعدة ممكنة». ولم يتضح عدد الخبراء ومكان عملهم على الفور. (عواصم - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا