• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مجلس الأمن يدين العنف وروسيا تنتقد «المغامرة» الأميركية البريطانية وفرنسا تطالب بتدخل دولي

الأمم المتحدة تدعو إلى توحيد الصف خلف العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

أدان مجلس الأمن الدولي أمس تصاعد العنف في محافظة نينوى العراقية، ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون المجتمع الدولي إلى توحيد صفوفه خلف العراق الذي يواجه زحف مسلحي «داعش» باتجاه بغداد. وقال حلف الأطلسي إنه لا يرى دوراً للمنظمة في العراق.

وأكدت روسيا أن تقدم المتشددين في العراق يهدد وحدة وسلامة أراضيه ويشكل فشلا «تاما» للتدخل الأميركي والبريطاني في هذا البلد، بينما طالبت فرنسا القوى الكبرى بالتدخل في العراق. وأعرب مجلس الأمن عن قلقه البالغ إزاء التدهور الأمني الذي قد يؤثر على استقرار المنطقة. وطالب المجلس بالإفراج فوراً عن رهائن أتراك احتجزهم مسلحون ينشطون في شمال العراق.

وردد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون إدانة المجلس، مشددا على عدم السماح للإرهاب بأن ينجح في تعطيل الأمن والاستقرار الذي يطالب به الشعب العراقي.

وحث بان كي مون المجتمع الدولي على توحيد صفوفه للتعبير عن تضامنه مع العراق الذي يواجه تحدياً خطيراً على الصعيد الأمني. إن «الأمين العام يحث المجتمع الدولي على توحيد صفوفه للتعبير عن تضامنه مع العراق، الذي يواجه تحديا خطيرا على الصعيد الأمني». وأضاف أنه «يدين بقوة تصاعد العنف في العراق بأيدي مجموعات إرهابية مثل داعش، التي سيطرت على نينوى وطوزخورماتو وبيجي وتكريت».

ودعا الأمين العام أيضاً إلى «احترام القوانين الإنسانية الدولية وحقوق الإنسان في الخطوات الهادفة إلى التصدي للإرهاب والعنف في العراق». واعتبر أنه «لا يحق للإرهاب أن يهزم الطريق إلى الديمقراطية التي رسمتها إرادة الشعب العراقي». ويعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعاً مغلقاً لبحث الوضع في العراق، حسب ما أعلن دبلوماسيون غربيون، يتحدث فيه موفد الأمم المتحدة إلى العراق نيكولاي ملادينوف عبر الفيديو. وفي السياق صرح وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أمس أن تقدم المسلحين في العراق يهدد وحدة وسلامة أراضي العراق، ويشكل فشلاً «تاماً» للتدخل الأميركي والبريطاني في هذا البلد. وقال في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الروسية إيتار تاس إن «ما يحدث في العراق يعكس الفشل التام للمغامرة التي قامت بها أولا الولايات المتحدة وبريطانيا، ثم فقدتا السيطرة عليها نهائيا».

وأضاف «قبل 11 سنة أعلن رئيس الولايات المتحدة انتصار الديمقراطية في العراق، ومنذ ذلك الحين تدهور الوضع بشكل كبير». وقال «حذرنا منذ فترة طويلة من أن المغامرة التي أطلقها الأميركيون والبريطانيون ستنتهي بشكل سيء»، مشيرا إلى أن موسكو ليست مسرورة الآن «بأن توقعاتها صدقت». وأضاف لافروف أن «وحدة العراق مهددة، هناك انفجار للإرهاب لأن قوى الاحتلال لم تعط عمليا أي انتباه للعملية الداخلية، ولم تقم بشيء من أجل إجراء حوار وطني». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا