• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أميركا وألمانيا تدعوان رعاياهما إلى مغادرة العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

حذرت الولايات المتحدة الأميركية رعاياها من السفر إلى العراق، مشددة على أن نشاط الإرهاب والعنف مازال قائماً في مناطق كثيرة من البلاد، ووصل إلى مستويات لم تشاهد منذ عام 2007. بينما دعت الخارجية الألمانية رعاياها لمغادرة المحافظات العراقية الثلاث نينوى والأنبار وصلاح الدين، لخطورة الوضع فيها.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان أمس إن بقاء الرعايا الأميركيين في العراق يمثل خطورة شديدة، ويجعلهم عرضة للاختطاف والعنف، مشيرة في هذا الصدد إلى أن قدرة سفارتها في بغداد محدودة للغاية في الاستجابة لحالات الطوارئ فيما يتعلق بالرعايا الأميركيين.

من جهتها دعت الخارجية الألمانية رعاياها لمغادرة محافظات نينوى والأنبار وصلاح الدين، وهي المحافظات التي سيطر عليها تنظيم «داعش». وحسبما أفادت الخارجية على موقعها الإلكتروني أمس فإنه «من المتوقع أن تكون هناك اشتباكات مسلحة بين الإرهابيين وقوات الأمن العراقية والميلشيات، وأن تقع اعتداءات».

كما أوضحت الخارجية أن الوضع في محافظتين بشمال شرق العراق «مثير للقلق للغاية». وحذرت أيضا من احتمال تعرض العاصمة بغداد لاعتداءات، وقالت إن هناك خطرا في أنحاء البلاد من التعرض للاختطاف.(عواصم - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا