• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

نهاية الشهر المقبل تمثل موعداً اعتيادياً له

مزرعة رئيس الدولة تحصد أول بشائر «الخلاص» قبل موسمه بشهرين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

عمر الحلاوي (العين)

نجحت مزرعة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” بالعين، في حصاد أول رطب «الخلاص» قبل موسمه بشهرين، كأول منطقة في الخليج، وذلك للمرة الأولى، حيث يعد «الخلاص» من أجود وأفضل أنواع التمور ويتميز بمذاقه المميز رطباً وتمراً، ويدخل في كثير من الصناعات الغذائية.

ورغم الاهتمام بزراعة هذا النوع من التمور في كثير من المناطق ودول الجوار إلا أن مزرعة صاحب السمو رئيس الدولة في الكويتات بدأت بشائر الحصاد قبل ثلاثة أيام، فيما تنتج بقية المناطق هذا النوع من الرطب في نهاية الشهر المقبل.

وارجع زهير أبوالأديب المستشار الزراعي لصاحب السمو رئيس الدولة نجاح حصاد رطب “الخلاص” قبل موسمه والذي يعد من أكثر التمور البالغ عددها 214 نوعاً طلباً لمذاقه وطراوته، إلى الاهتمام الجيد بالتربة وشجر النخيل نفسه، والتسميد الطبيعي بطرق مناسبة مع طرق الري المتبعة بدقة متناهية حسب الجداول والمراقبة بشكل يومي، بالإضافة إلى السماد العضوي بالكامل الذي يعالج حرارياً، حيث يتم عرضه للحرارة لقتل الميكروبات والفطريات والحشرات الضارة وبذلك يكون السماد نظيفا وطبيعيا ما يسهم في إنتاج محاصيل جيدة وبأحجام مختلفة

وأشار إلى أن أسباب النجاح تتضمن تلقيح النخيل بواسطة حبوب لقاح تم استخلاصها من براعم أولية لفحل نخيل نادر ووحيد يتميز بوفرة حبوب اللقاح ويكفي الواحد لتلقيح ما يقارب 25 نخلة كما يتميز بارتفاع معدل حيوية حبوب اللقاح، والتي تتحمل التخزين عاماً كامل أو اكثر على درجات حرارة منخفضة في ثلاجات مخصصة يبقيها على فعاليتها، لافتاً إلى استخدام الفائض من حبوب اللقاح في بداية الموسم التالي في حالة وجود إزهار أنثوي مبكر لبعض الأصناف، ويتم تلقيح النخيل مبكرا مع بداية الإزهار. ولفت إلى أن سعر أول بشائر رطب «النغال» العماني في مدينة العين يبلغ ما بين ألفي درهم إلى 13 ألف درهم والذي يحصد في بداية شهر يوليو أي بعد ثلاثة أسابيع، فيما يبلغ المن في رأس الخيمة 500 درهم والذي سيدخل السوق الشهر المقبل مشيراً إلى أن إنتاج شجرة النخيل في مزرعة صاحب السمو رئيس الدولة من تمر “الخلاص” يصل 72 كيلو جراماً في السنة، ويزيد الطلب على “الخلاص” ما يعد من اكثر الأنواع ارتفاعا في السعر، ويدخل في الصناعات لسهولة استخدامه وطعمه المميز بالحلاوة والطراوة اكثر من غيره من التمور.

وأوضح أن مزرعة صاحب السمو رئيس الدولة كانت قد انتجت قبل أسبوعين البشائر الأولى من رطب «الخنيزي»، و«النغال»، و«مزناج»، ويبلغ إنتاج نخيل الخنيزي حاليا ما بين 10 الى 20 كيلوجراماً يوميا، حيث تعتبر تلك التجربة فريدة ونادرة ووحيدة.

وأكد المستشار الزراعي لصاحب السمو رئيس الدولة أنها المرة الأولى التي ينتج فيها الخلاص قبل موسمه ما يعد إنجازاً كبيراً، جاء نتيجة مجهودات متواصلة للزراعة السليمة وتطوير التربة عبر الأسمدة الطبيعية والنظافة اليومية والاعتناء بكل شجرة نخيل على حدة، والاهتمام بالري بالشكل المناسب وحسب التوقيت والكمية المناسبة، لافتا إلى أن إنتاج رطب “الخلاص” يعتبر إنتاجاً كبيراً وهو الأول في المنطقة الخليجية والعالم.

وأضاف أن جميع بشائر الرطب تبدأ نهاية الشهر المقبل، لافتا إلى أن إنتاج رطب «الخلاص» قبل موعده من بشائر قدوم الشهر الكريم شهر رمضان بكل خيراته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض