• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكد في حواراته أن مصر ملاذه الآمن

عمر الشريف في محطته الأخيرةمصاباً بـ «الزهايمر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 مايو 2015

سعيد ياسين (القاهرة)

غادر الفنان المصري العالمي عمر الشريف مستشفى الجونة في الغردقة على ساحل البحر الأحمر، بعدما دخله مساء الأربعاء الماضي مصاباً بوعكة صحية وحالة إعياء شديدة وارتفاع في درجة الحرارة، نتيجة الاشتباه في تناوله وجبة غذائية فاسدة أثناء إقامته في الفندق، وذلك قبل أن تؤكد مصادر طبية ما تداولته المواقع الإخبارية مؤخراً عن إصابته بحالة نسيان شديدة «الزهايمر».

واللافت أن النجم المصري العالمي الذي انطلق نحو العالمية من القاهرة، ليعيش رحالاً بين العديد من دول ومدن العالم من بينها الولايات المتحدة ولندن وباريس وكندا، ها هو يعود إليها مجدداً في أيامه الأخيرة لتكون ملاذه الآمن كما كان يؤكد في كل حواراته.

والمتتبع لنجومية عمر الشريف يلحظ أن قسوة الزمن أو مرارة الغربة لم تغير يوماً من ملامح وجهه المبتسم والمبتهج، وهو ظل ولا يزال بمثابة فتى أحلام العديد من الفتيات، خصوصاً أنه كان طوال حياته يفتح ذراعيه لكل ما هو جديد وجميل، ويعيش ببساطة وهدوء، مؤمناً بالتسامح.

ولم تمنعه صراحته الشديدة من الاعتراف بأن التمثيل مهنة «وضيعة»، لجأ إليها لأنه فشل في القيام بأي شيء غيرها، وبرغم شهرته العالمية إلا أنه اتخذ من الفشل والخطأ سبيلاً للنجاح، ولم يؤثر شيء في حبه للحياة، وتفاؤله بها، فقد تعلم أن يعيش أيامه بكل ما فيها، إيماناً بأن الموت قد يداهمه في أي لحظة، لذا فإنه لم يفكر في أخطاء الماضي، ولا مفاجآت المستقبل.

واسم عمر الشريف الحقيقي هو ميشيل ديمتري جورج شلهوب، ولد في 10 أبريل عام 1932 في أسرة كاثوليكية بالإسكندرية، وتأثر بشدة بوالدته ذات الشخصية القوية التي عودته الحرص على مظهره ووسامته، وكانت السبب في التحاقه بمدرسة أبناء الصفوة «فيكتوريا كوليدج» في الإسكندرية، وفيها تعرف على يوسف شاهين الذي رشحه لظهوره السينمائي الأول. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا