• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

في بيان بمناسبة الزيارة

محمد بن زايد: علاقات الإمارات وألمانيا قائمة على التفاهم والاحترام المتبادل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

أكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية ألمانيا الاتحادية نموذج يحتذى به في العلاقات القائمة على التفاهم والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، مشيراً إلى حرص الإمارات على التشاور المستمر وتبادل وجهات النظر معها، خاصة في ظل المرحلة الحالية التي تعاني فيها المنطقة والعالم الكثير من مظاهر الاضطراب وعدم الاستقرار.

وأوضح سموه في بيان بمناسبة زيارته للجمهورية الألمانية الاتحادية، أن ألمانيا الاتحادية من الدول المهمة ليس على الساحة الأوروبية فقط، وإنما على الساحة العالمية أيضاً ولها حضورها وتأثيرها المهم في قضايا منطقتي الخليج العربي والشرق الأوسط، لافتاً إلى أن البلدين لديهما رؤى متقاربة تجاه قضايا المنطقة والعالم، وهذا يوفر أساساً قوياً للتنسيق بينهما بما يسهم في تحقيق الاستقرار والأمن والسلام على المستويين الإقليمي والعالمي. ووصل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، صباح أمس، إلى برلين في زيارة إلى جمهورية ألمانيا الاتحادية تستغرق يوماً واحداً، يبحث سموه خلالها علاقات التعاون والصداقة مع معالي انجيلا ميركل المستشارة الألمانية، وعدد من كبار المسؤولين في برلين.

وأدلى سموه ببيان صحفي بمناسبة زيارته للجمهورية الألمانية الاتحادية قال فيه «لا يسعني إلا أن أعبر عن سعادتي بزيارة هذا البلد الصديق، جمهورية ألمانيا الاتحادية، وأتشرف بأن أنقل تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، إلى معالي المستشارة أنجيلا ميركل، وخالص تمنيات الشعب الإماراتي للشعب الألماني بمزيد من التقدم والرقي والازدهار». وقال سمو ولي عهد أبوظبي، إن العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية ألمانيا الاتحادية هي نموذج يحتذى به في العلاقات القائمة على التفاهم والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، وذلك منذ بدأت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في عام 1972، وقد احتفلنا معاً في عام 2012 بمرور أربعين عاماً على بدايتها، وخلال هذه العقود من العلاقات الثرية بين بلدينا كان هناك حرص متبادل وإرادة مشتركة للارتقاء المستمر بمستوى علاقاتنا في المجالات المختلفة، ولعل من الإشارات المهمة والمعبرة عن الواقع المتميز للعلاقات الإماراتية - الألمانية أنني هنا اليوم بعد أن جرى مؤخراً الاتفاق على تشكيل فريق عمل ثنائي إماراتي - ألماني هدفه بحث القضايا العاجلة في إطار التشاور المستمر بين البلدين، وذلك خلال الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية الألماني معالي فرانك فالتر شتاينماير لدولة الإمارات العربية المتحدة. وأوضح الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أنه وعلى الرغم من التقدم الكبير في العلاقات الإماراتية - الألمانية فإننا لا نزال نتطلع إلى المزيد من التطوير والتقدم في هذه العلاقات، حيث يمتلك البلدان الكثير من إمكانات التعاون والشراكة التي تصب في مصلحة تقدم شعبينا الصديقين ورفاهيتهما، ولعل ما يمنح العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية ألمانيا الاتحادية أهمية خاصة خلال المرحلة الحالية، أن البلدين لديهما رؤى متقاربة تجاه قضايا المنطقة والعالم، وهذا يوفر أساساً قوياً للتنسيق بينهما بما يسهم في تحقيق الاستقرار والأمن والسلام على المستويين الإقليمي والعالمي.

وأكد سموه أن جمهورية ألمانيا الاتحادية من الدول المهمة ليس على الساحة الأوروبية فقط وإنما على الساحة العالمية أيضاً، ولها حضورها وتأثيرها المهم في قضايا منطقتي الخليج العربي والشرق الأوسط، ونحن في دولة الإمارات العربية المتحدة حريصون على التشاور المستمر وتبادل وجهات النظر معها، خاصة في ظل المرحلة الحالية التي تعاني فيها المنطقة والعالم الكثير من مظاهر الاضطراب وعدم الاستقرار. وتمنى سموه في ختام البيان الصحفي أن تكون الزيارة لجمهورية ألمانيا الاتحادية الصديقة، إضافة نوعية إلى العلاقات التاريخية والمتميزة التي تجمع دولة الإمارات وجمهورية ألمانيا، معرباً سموه عن ثقته بأن الفترة المقبلة سوف تشهد نقلات إيجابية لهذه العلاقة في ظل ما يربط قيادتي البلدين وشعبيهما الصديقين من روابط التفاهم والتقدير المتبادل وما يتوافر من إمكانات كبيرة لتعزيز تعاونهما المشترك في المجالات كافة. (برلين - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض