• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

هل تم تسجيل الشتائم في تقرير الحكم؟

غضب ميسي ينفجر في وجه «الخفافيش»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 24 أكتوبر 2016

محمد حامد(دبي)

انفجر النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي غضباً في وجه جماهير فالنسيا، عقب تسجيله هدف الحسم في الوقت المحتسب بدلاً من الوقت الضائع للمباراة التي انتهت بفوز برشلونة بصعوبة بالغة بثلاثية لهدفين، وجاءت ردة فعل ميسي عقب إلقاء الجماهير الغاضبة زجاجات فارغة على رؤوس نجوم البارسا خلال احتفالهم بالفوز، حيث كان الغضب الجماهيري في قمته، خاصة أن فريق فالنسيا كان قريباً من تحقيق التعادل.

ونقلت الصحافة الإسبانية مقاطع فيديو لغضب ميسي، مشيرة إلى أنه وجه بعض الشتائم لجماهير فالنسيا، الأمر الذي أدى إلى توتر الأجواء في المستايا، ويطالب البعض بإيقاف ميسي، خاصة إذا كان حكم المباراة قد قام بتدوين الواقعة في تقريره، لكن المؤشرات المبدئية تؤكد معاقبة جماهير فالنسيا وفقاً لتقارير الصحافة الكتالونية.

ميسي لم ينفجر غضباً فقط، بل انفجر تهديفياً أيضاً، حيث نجح في تسجيل ثنائية للبارسا في شباك الخفافيش، ليرفع رصيده إلى 14 هدفاً في آخر 11 مباراة خاضها، فضلاً عن صناعة 6 أهداف، أي أنه كان حاضراً ومؤثراً في 20 هدفاً خلال 11 مباراة فقط، سواء على مستوى التسجيل أو صناعة الأهداف.

ويضاف إلى ذلك تألق ميسي اللافت منذ عودته من الإصابة، فقد شارك في 215 دقيقة سجل خلالها 6 أهداف، وصنع هدفاً، إضافة إلى 6 فرص للتسجيل، الأمر الذي يجعله يشكل ظاهرة في عالم كرة القدم، حيث يعود في قمة جاهزيته، ولا يحتاج إلى الكثير من الوقت أو ما يسمى بالعودة التدريجية لمستواه السابق.

رقمياً أيضاً أصبح ميسي رابع هداف في أكبر 5 دوريات في القارة العجوز منذ بدء هذه البطولات، وهي دوريات إسبانيا، وإنجلترا، وألمانيا، وإيطاليا، وفرنسا، حيث يحتل الصدارة جيمي جريفز نجم الكرة الإنجليزية السابق وفي رصيده 366 هدفاً، ثم أسطورة ألمانيا جيرد موللر «365 هدفاً»، يليه النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي سجل 346 هدفاً مع اليونايتد والريال، ثم ميسي رابعاً برصيد 318 هدفاً مع البارسا.

وفي الوقت الذي تتحدث الصحف الكتالونية عن العنف المتعمد على حد وصفها ضد فريق البارسا من جانب فريق فالنسيا، فإن صحف مدريد تحدثت عن القرارات التحكيمية المثيرة للجدل، مشيرة إلى أن حكم المباراة أونديانو أخطأ في بعض القرارات المؤثرة ومنها هدف البارسا الأول الذي جاء من تسلل، وعدم طرد بوسكيتس، وكذلك عدم احتساب ركلة جزاء لفريق البارسا على حد تأكيدات صحيفة «آس» المدريدية.

وقال الصحفي المدريدي الشهير توماس رونسيرو إن على فلورنتينو بيريز اتخاذ قرار شجاع بالانسحاب من الليجا اعتراضاً على ما أسماه المجاملات التحكيمية لفريق البارسا، ووصف ما حدث في المستايا بالمهزلة، كما كشفت صحيفة «ايه بي سي» المدريدية عن أن نيمار هو الذي تسبب في غضب جماهير فالنسيا، فقد كانت لغة جسده وإشاراته وطريقته في الاحتفال تحمل إهانات لجماهير الخفافيش.

وأشارت الصحيفة إلى أن نيمار وسواريز بالغا كثيراً في ردة فعلهما عقب إلقاء الجماهير زجاجات الماء الفارغة عليهما، وتعمدا السقوط على الأرض دون أن تكون هناك إصابة حقيقية لأي منهما، وفي المقابل تسابق كتاب المقالات في الصحف الكتالونية إلى مطالبة الحكام بحماية نجوم البارسا من العنف المتعمد من الأندية المنافسة، وطالبوا بمعاقبة جمهور فالنسيا على تجاوزاته في حق ميسي ورفاقه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا