• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تتعاون مع خبراء فرنسيين في دورة متخصصة

شرطة أبوظبي تدرب 16 منتسباً بكوريا الجنوبية على التعامل مع المواد الخطرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

دربت القيادة العامة لشرطة أبوظبي، بالتعاون مع قيادة الإنقاذ الوطني في كوريا الجنوبية، 16 ضابطاً وصف ضابط من إدارة الطوارئ والسلامة العامة؛ وإدارة شؤون المنافذ بشرطة أبوظبي على الاستجابة في حالات الطوارئ لحوادث المواد الخطرة (CBRN)؛ والتي عقدت مؤخراً في العاصمة الكورية سيؤول ضمن تعزيز التعاون الأمني والشرطي، وتبادل الخبرات بين البلدين الصديقين.

وأوضح المقدم محمد إبراهيم العامري، مدير إدارة الطوارئ والسلامة العامة بشرطة أبوظبي، أن الدورة التدريبية تأتي تجسيداً لحرص القيادة العامة لشرطة أبوظبي على تطبيق رؤيتها “ضمان إمارة أبوظبي كمجتمع ينعم بالأمن والسلامة؛ من خلال تقديم خدمات شرطية عالية الجودة للمواطنين والمقيمين في الإمارة وزوارها وتحقيقاً لرسالتها”.

وأكد العامري حرص القيادة الشرطية على تأهيل الموظفين، وتطوير مهاراتهم وإكسابهم خبرات لتحقيق الأهداف الاستراتيجة بكفاءة عالية، لافتاً إلى أن دورات التعامل مع حوادث المواد الخطرة تعدّ من الدورات التخصصية التى تستوجب دقة عالية في التعامل مع المواد الخطرة.

وأشار إلى أن البرنامج تضمن التدريب على كيفية الاستجابة في حالات الطوارئ لحوادث الـ CBRN ذات الشقين النظري والعملي؛ حيث تضمن الشق النظري ماهية المواد الخطرة وأنواعها بالإضافة الى المعدات اللازمة للكشف والتعامل مع المواد الخطرة، وتضمن الشق العملي كيفية استخدام هذه المعدات على مجسمات تحاكي الواقع.

وتخلل الافتتاح عرض اشتمل على التعريف بخطة البرنامج التدريبي؛ إضافة إلى الإمكانات، التي تملكها الإدارة في التعامل مع حالات الطوارئ، وعدد الحوادث التي تعاملت معها قيادة الإنقاذ بما يخص الـ CBRN.

وقام الوفد بجولة تفقدية للمرافق التدريبية المتوافرة في القيادة، وفي نهاية الدورة قام قائد قيادة الإنقاذ الوطني بكوريا الجنوبية؛ وبحضور النقيب ناصر عبدالله الساعدي، مشرف الدورة، والملازم أول أحمد الأنصاري بتخريج المتدربين، وتسليمهم شهادات التخرج. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض