• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

نظرت قضايا تعاط وحيازة مواد مخدرة

«جنايات أبوظبي» تؤجل نظر قاتلة خادمتها لاستكمال توثيق تنازل أولياء الدم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

إبراهيم سليم (أبوظبي)

نظرت محكمة جنايات أبوظبي قضية اتهام مواطنة بقتل خادمتها، واستمعت إلى دفاع المتهمة الذي أقر بوجود تنازل موثق من جانب ورثة المجني عليها الخادمة الإندونيسية، وقال قاضي الجلسة إن هذا التنازل والموثق خارج الدولة يستلزم توثيقه من داخل الدولة، حتى يتم الاعتداد به، وقرر تأجيل القضية لحين توثيق أوراق التنازل من جانب الورثة، داخل الدولة ولإعداد مذكرة الدفاع.

وكانت المتهمة قد أبلغت عن وفاة خادمتها انتحاراً، باستخدام مادة الكلور المستخدمة في التنظيف، وبعد أن تم فحص جثة المجني عليها تبين وجود آثار للضرب المتكرر وكسور وغيره، وأكد التقرير الطبي، أن المجني عليها ماتت نتيجة الاعتداء المتكرر، وليس انتحاراً، ليتم القبض على المتهمة، بتهمة القتل العمد، وأحضرت المتهمة ما يفيد تنازل أولياء الدم، وقررت المحكمة تأجيل القضية لجلسة 25 من الشهر الجاري لإحضار التنازل مستكملاً إجراءات توثيقه من الخارجية الإماراتية.

كما نظرت المحكمة قضية اتهام عربي بتعاطي مخدر الحشيش، وحيازة مؤثرات عقلية “عقار الترامادول”، وأنكر المتهم جميع التهم المسندة إليه، وقرر أنه يعمل في أحد المقاهي بأبوظبي، والتي عادة ما يتم ضبط أشخاص فيها من قبل رجال التحريات، إلا أنه فوجئ بالقبض عليه بهذه التهم، مؤكداً أن حيازته للمؤثرات العقلية “الترامادول” بقصد العلاج، مشيراً إلى أنه تم إلقاء القبض عليه قبل ذلك وحوكم وقضت المحكمة ببراءته، ولم يسبق له تعاطي الحشيش، وأن الملف في القضية السابقة يتضمن تقرير الطبيب الشرعي الذي أكد أنه يتناول الترامادول بقصد العلاج، ولديه وصفة طبية مرفقة بذات ملف القضية، كما أكد أنه ممنوع طبياً من التدخين، كونه يعاني من ربو حاد وبالتالي فلا يمكنه تعاطي الحشيش، وطلب من المحكمة إثبات تعرضه للاعتداء بالضرب وأنه خشي إبلاغ وكيل النيابة بذلك خوفاً من الاعتداء عليه مجدداً، مؤكداً أن آثار الاعتداء عليه موجودة على “كندورته” في المؤسسة العقابية في الأمانات، وطلب فحصها للتأكد من أقواله، مطالباً ببراءته من التهم الموجهة إليه، وقررت المحكمة حجز القضية للحكم بجلسة 18 الشهر الجاري.

كما نظرت المحكمة قضية اتهام مواطن بتعاطي المواد المخدرة” الهيروين، والكوكايين” واعترف المتهم بالتعاطي، وسألته المحكمة عن وجود سوابق له في التعاطي فأنكر في البداية، ومن ثم قامت المحكمة بسرد جميع سوابقه في هذا الأمر، وتراجع بالقول أنه يقصد سوابقه في حدود إمارة أبوظبي، وأكد له القاضي أن سؤاله كان واضحاً، هل لديك سوابق قبل ذلك، وطلب المتهم إحالته إلى إحدى دور العلاج من الإدمان للعلاج، وقررت المحكمة حجز القضية للحكم في جلسة 18 من الشهر الجاري.

كما نظرت المحكمة في الجلسة ذاتها قضية اتهام عربي مقيم بالدولة منذ 20 سنة بتهم تعاطي وحيازة مخدر الحشيش، فأنكر جميع التهم المسندة إليه، وقال إنه عند تفتيشه تم العثور فقط على حبوب “بنادول” فأعلمته المحكمة أنه بتحليل هذه الحبوب تبين أن بها آثارا لمخدر الحشيش، فأنكر معرفته بذلك، نافياً تعاطيه أو حيازته للمخدرات.

وأضاف أن لديه تقريرا طبيا يفيد تعرضه للاعتداء، وأعلمته المحكمة أن هذا التقرير يشير إلى وجود آثار عنف سابقة عن موعد القبض عليه، فقال المتهم أن ما أعرفه أني تعرضت للاعتداء بعد القبض علي، وواجهته المحكمة بأن تقرير الطبيب الشرعي يؤكد وجود آثار لمخدر الحشيش في العينة خاصته، فلم يعلل المتهم سبب وجود هذه الآثار، مؤكداً أنه لا يعلم عنها شيئا، وتأجلت القضية للحكم بجلسة 18 من الشهر الجاري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض