• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م
  01:57    قرقاش: قلقون من أن الدبلوماسية قد تأثرت بسبب التسريبات        01:59    قرقاش: قدرات الوسطاء قد تأثرت بسبب تسريب المطالب        02:00    قرقاش: تسريب المطالب قوض الوساطة الكويتية         02:00    قرقاش: ما كان مقبولا من قطر قبل سنوات لم يعد كذلك        02:01    قرقاش: قطر تتبع سياسة خارجية متذبذبة        02:01     قرقاش: من الصعب الحفاظ على علاقة طبيعية إزاء السياسة المزدوجة لقطر        02:02    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب في أماكن عدة        02:02    قرقاش: قنوات الإعلام القطرية تروج للإرهابيين        02:06    قرقاش: على العقلاء في الدوحة أن يفهموا عواقب انعزالهم عن بيئتهم الطبيعية        02:08    قرقاش: لدينا الحق بحماية أنفسنا إن لم تغير قطر سياستها         02:09    قرقاش: القطريون سربوا المطالب بطريقة طفولية        02:11    قرقاش : حل مشكلة قطر تكون دبلوماسيا شرط قبولها بالابتعاد عن دعم الارهاب         02:14    قرقاش: على تركيا أن تتبع مصلحة الدولة التركية وليس الإيديولوجيا الحزبية        02:15    قرقاش: لا نية لأي نوع من التصعيد مع قطر        02:16    قرقاش: التسريب هو إما إعاقة للجهود أو مراهقة سياسية        02:18    قرقاش: نؤكد للأوروبيين أن هدفنا هو تغيير أسلوب قطر فيما تدعمه من تطرف وإرهاب        02:21    قرقاش: قطر لم تلزم بما وعدت به سابقاً لعدم وجود رقابة        02:23    قرقاش : لانتحدث عن تغيير النظام في قطر بل تغيير السلوك        02:25    قرقاش : مصير قطر العزلة مالم تنفذ المطالب في المهلة المحددة        02:26    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب وعليها أن تتعامل مع تبعات ذلك        02:27    قرقاش : نطالب بضمانات لاي حل محتمل مع قطر     

في ختام فعاليات ملتقى حماية الدولي

دعوات إلى تبني المعايير الدولية في الوقاية من المخدرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

محمود خليل (دبي)

دعا ملتقى حماية الدولي العاشر لبحث قضايا المخدرات، مجلس وزراء الداخلية العرب، إلى تبني المعايير الدولية للوقاية من المخدرات التي أعدتها الأمم المتحدة، وتعميمها على أجهزة مكافحة المخدرات العربية، وإدماجها في الاستراتيجية العربية الموحدة لمكافحة المخدرات. وأوصى المجتمعون، في ختام الملتقى الذي نظمته شرطة دبي بالتعاون مع الأمم المتحدة، بدعوة الجهات ذات الاختصاص، من خلال المكتب الإقليمي للأمم المتحدة بدول مجلس التعاون الخليجي، إلى دراسة هذه المعايير بما يسهم في إعداد استراتيجيات وسياسات وطنية وقائية.

ونوهوا إلى ضرورة أن تشكل الأمم المتحدة وبرنامج حماية الدولي فريق الخبراء والمختصين من الدول الخليجية والعربية لوضع خطة لبلورة هذه المعايير والوصول إلى أنسب الآليات لتطبيقها على المستوى الوطني والإقليمي والعربي. جاء ذلك خلال ختام فعاليات ملتقى حماية الدولي العاشر لبحث قضايا المخدرات، تحت شعار (المعايير الدولية لتطوير الاستراتيجيات الوطنية والإقليمية للوقاية من المخدرات). ورأى المشاركون أن مواصلة مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة والأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب، ومركز المعلومات الجنائية لمكافحة المخدرات لدول مجلس التعاون الخليجي، وبرنامج حماية الدولي بعقد مزيد من الورش والدورات التدريبية الخاصة بتعريف المعايير الدولية، سيسهم إلى حد كبير في تعزيز وترسيخ تلك المعايير. وحث المجتمعون المؤسسات التعليمية الجامعية ذات العلاقة لدراسة المعايير الدولية للوقاية من المخدرات وإجراء البحوث العلمية حول مدى إمكانية وجدوى تطبيقها، داعين كافة أجهزة مكافحة المخدرات العربية لاستحداث وحدات إدارية متخصصة في مجال الوقاية من المخدرات بهدف تمكين المجتمع بمختلف مؤسساته إلى التعرف على أفضل التجارب والممارسات في هذا الصدد، علاوة على تشكيل لجان متخصصة بين مختلف الجهات ذات العلاقة لتطوير سياسات وقائية ضد المخدرات، ودعوة برنامج حماية الدولي الذي يعد منصة دولية للحوار والنقاش وتبادل الخبرات والسياسات بشأن المتغيرات المتنامية حول ظاهرة المخدرات إلى الاستمرار في تنفيذ ملتقى حماية الدولي السنوي، وتباحث تدويره بين الدول العربية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا