• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الشباب منافس قوي على القمة 9 مواسم منها 3 بـ «الاحتراف»

«الجوارح» يُحلق في «أجواء الصدارة» لـ«المرة 62» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 24 أكتوبر 2016

منير رحومة (دبي)

بتربعه على صدارة دوري الخليج العربي منفرداً، للجولة الثانية على التوالي، وبـ«العلامة الكاملة»، من أربع جولات خلال الموسم الحالي، يعيد الشباب إلى أذهان الجماهير الذكريات الجميلة لـ«صولاته وجولاته»، ومنافسته على الألقاب والبطولات، حيث تطل «فرقة الجوارح» على جماهير الكرة بـ«ثوب الأبطال»، مقدمة أقوى العروض، وحاصدة أفضل النتائج، في انطلاقة قوية تعتبر الأفضل على الإطلاق في مشوار «الأخضر» في عهد الاحتراف، بجمع 12 نقطة كاملة، في افتتاح الدوري.

وبذلك تُحلق «فرقة الجوارح» في سماء صدارة الدوري للمرة 62، في تاريخ مشاركات الفريق، وذلك بعد أن زاحم «الأخضر» على المركز الأول، خلال تسعة مواسم، منذ موسم 1977 - 1978، والذي شهد تصدر الشباب للدوري في الجولة السابعة، ثم موسم 1979 - 1980، والذي شهد تصدره في 6 جولات كاملة، هي الرابعة والخامسة والسادسة والثامنة والتاسعة والعاشرة، وبعدها موسم 1989 - 1990 بتصدره في الجولتين فقط 12 و22، وانتزاعه أول لقب للدوري في تاريخه.

وفي موسم 1991 - 1992 تصدرت «فرقة الجوارح» في 13 مرة، بداية من الجولة الأولى، ثم من الجولة التاسعة، وحتى الجولة 20، وفي موسم 1994 - 1995، والتي توج فيها «الأخضر» بلقبه الثاني، تصدر خلال 14 أسبوعاً، وذلك من الجولة الخامسة، وحتى «الجولة 18» والأخيرة.

وفي الموسم الأخير لدوري الهواة في 2007 - 2008، حقق الشباب الرقم الأعلى في تصدره للدوري، خلال 21 مرة، وذلك من الجولة الثانية وحتى نهاية الموسم بـ«الجولة 22».

وفي عهد الاحتراف، وعلى الرغم من عدم النجاح في التتويج باللقب حتى الآن، إلا أن «فرقة الجوارح» تبقى من أبرز الأندية المنافسة على الصدارة، والمزاحمة بجدية لأبطال الدوري، حيث تصدر الفريق مرتين خلال موسم 2013 - 2014 في الافتتاح، وبالتحديد في الجولتين الأولى والثانية، ثم تصدر في موسم 2014 - 2015، خلال «الجولة 11» للدوري، ويتجدد العهد مع الصدارة في الموسم الحالي بتربعه على القمة في الجولتين الثالثة والرابعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا