• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

فرنسا

سان جيرمان يبحث عن «الثلاثية» أمام أوكسير اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 مايو 2015

باريس (أ ف ب)

يدخل باريس سان جيرمان مباراته في نهائي كأس فرنسا اليوم ضد أوكسير من الدرجة الثانية وهو مرشح فوق العادة لإكمال ثلاثيته المحلية، ويصبح أول فريق يحقق هذا الانجاز. وكان فريق العاصمة احرز الدوري المحلي للمرة الثالثة على التوالي، بالإضافة الى الاحتفاظ بلقبه بطلاً لكأس رابطة الأندية. ويسعى سان جيرمان إلى احراز اللقب للمرة التاسعة في تاريخه والأولى منذ عام 2010. أما أوكسير، فأنهى دوري الدرجة الثانية في المركز التاسع في ثالث موسم له على التوالي في هذه الدرجة وفشل في الفوز في آخر سبع مباريات، علماً أنه توج بطلا لكأس فرنسا أربع مرات في فترته الذهبية بين عامي 1994 و2005. وقال حارس مرمى سان جيرمان نيكولا دوشيز الذي يخوض مباريات الكأس على حساب الحارس الأساسي الإيطالي سلفاتوري سيرجو: «كان الهدف مطلع الموسم الحالي احراز كل مسابقة نشارك فيها، هذه المباراة قد تكون تتويجاً رائعاً لموسم ممتاز، نملك الفرصة لدخول التاريخ وجميعنا مصمم على تحقيق هذا الأمر». ويدخل سان جرمان المباراة بمعنويات عالية جداً بعد أن حقق تسعة انتصارات متتالية في الدوري المحلي وهو أمر يحصل للمرة الأولى في تاريخه في ظل تألق مهاجمه الأوروجوياني أدينسون كافاني الذي سجل 12 هدفا في هذه المباريات. ولا يملك أوكسير بإشراف مدربه جان لوك فانوشي أي أسماء لامعة، أما الأبرز في صفوفه فهو قائده سيباستيان بويجرونييه الذي أحرز لقب المسابقة في صفوف نانسي عام 2006، ولعب في صفوف موناكو عندما خسر الأخير نهائي الكأس أمام سان جيرمان بالذات عام 2010. وتحمل المباراة أهمية خاصة بالنسبة إلى لوران بلان مدرب سان جيرمان الذي لعب في صفوف أوكسير عندما أحرز الأخير ثنائيته التاريخية (الدوري والكأس) موسم 1995-1996، كما سجل أحد هدفي فريقه في مرمى نيم (2-1) في نهائي الكأس. وقال مدرب أوكسير الشهير جي رو الذي أشرف على الفريق القادم من منطقة بورجوندي على مدى أربعة عقود «نسبة حظوظ أوكسير تتراوح بين 20 و30 بالمئة، وهي نسبة لا بأس بها، يتعين على أوكسير أن يصعب من مهمة لاعبي باريس سان جرمان وتضييق المساحات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا