• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

يركز على الابتكار في التكنولوجيا

«أبوظبي للتعليم» يستضيف «BETT» الشرق الأوسط 25 أبريل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 يناير 2017

أبوظبي(الاتحاد)

أكد مجلس أبوظبي للتعليم استضافة فعاليات منتدى ومعرض BETT الشرق الأوسط في العاصمة أبوظبي يومي 25 و 26 من أبريل 2017، الذي يستقطب القادة والممارسين والفاعلين في مجال التربية والتعليم من جميع أنحاء العالم للمشاركة بخبراتهم وأفكارهم وآرائهم في مجال الابتكار والتكنولوجيا الحديثة في التعليم مركزين على التغييرات والتحولات التي تشهدها مسيرة تطوّر التعليم في منطقة الشرق الأوسط.

جاء ذلك خلال الجولة التي يقوم بها وفد رفيع المستوى من مجلس أبوظبي للتعليم، إلى العاصمة البريطانية لندن، وقام الوفد أمس، بزيارة معرض BETT لندن للتعليم في 25 يناير 2017، وذلك في إطار سعي مجلس أبوظبي للتعليم للاطلاع على أحدث التقنيات في مجال التعليم، والإعلان عن إطلاق منتدى ومعرض BETT الشرق الأوسط القادم في أبوظبي.

وتوقع المجلس أن يستضيف معرض BETT الشرق الأوسط 1600 من القادة وصناع القرار والخبراء والفاعلين في مجال التربية والتعليم من 35 دولة حول العالم، تم دعوتهم لمناقشة تحديات المستقبل وكيف يمكن للتكنولوجيا والمعرفة أن تعزز العملية التعليمية.

وترأس الوفد التربوي معالي الدكتور علي النعيمي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، والمهندس حمد الظاهري المدير التنفيذي لقطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة، والدكتور مسعود بدري المدير التنفيذي لإدارة البحوث والتخطيط والأداء، والدكتورة كريمة المزروعي المدير التنفيذي لقطاع التعليم المدرسي بالإنابة.

وألقى معالي الدكتور علي النعيمي خلال معرض BETT لندن، كلمة أمام قادة الوفود المشاركة حول رؤية أبوظبي 2030 وتوجهات التعليم في مجلس أبوظبي للتعليم أكد خلالها، أن دولة الإمارات تتبنى خطط تطوير طموحة واستراتيجيات طويلة المدى لتطوير مسيرة التعليم وتزويد الطلبة بأفضل الممارسات التعليمية، ومن هذا المنطلق يواصل مجلس أبوظبي للتعليم حرصه الشديد على إقامة شراكات مع مختلف الجهات المعنية بالعملية التعليمية والخبراء والعاملين في المجال لتزويد الطلبة بخبرات تعلُّم ابتكارية وإبداعية، مع التركيز على تنمية المهارات في المجالات العلمية من علوم وتكنولوجيا وهندسة ورياضيات وعلى ريادة الأعمال».

وأعلن معاليه خلال حديثه في BETT لندن عن شعار المعرض لهذا العام الذي يأتي تحت عنوان«إثارة الحماس من خلال الابتكار في التعليم»، لافتاً إلى أهمية إشراك المعلمين والطلبة في العملية التعليمية على حد سواء، وإننا نتطلع لرؤية طلبة يستهويهم التعلم بحماس ويسعون لتحقيق أفضل المراكز العلمية والمهنية، ونحن نعمل على توفير الدعم والتدريب اللازمين للعاملين في المجال التربوي لتشجيعهم على تبني اتجاهات وممارسات جديدة ومحفزة تواكب مهارات التعليم في القرن الواحد والعشرين».

وقال «إن حضور مجلس أبوظبي للتعليم في معرض BETT لندن إنما يأتي مؤكداً استمرار الشراكة بين المجلس وبين هذا المعرض التربوي العالمي، وفرصة لتبادل المعرفة والمعلومات حول التكنولوجيا والابتكار وتطبيق أفضل التوجهات والممارسات في مجال التعليم، ونحن نرى أن اجتماع القيادات الناجحة في مجالي التعليم والتكنولوجيا من أنحاء العالم إنما يصب في مصلحة رحلتنا على طريق التعليم نحو النجاح والتقدم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا