• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

اكتشاف مقبرة مفقودة بالأقصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

أعلن وزير الآثار المصري محمد إبراهيم عن إعادة اكتشاف المقبرة (تي تي 209) المفقودة بمنطقة العساسيف في البر الغربي بالأقصر والتي تعود للعصر الصاوي ــ الأسرة الخامسة والعشرين. وأشار إلى أن المقبرة المفقودة كان كشفها العالم الأثري «آر.ال.موند» عام 1904، ولم يعرف الاسم الأصلي لصاحبها، كما لم يوضح تاريخ صاحب المقبرة ولم يصف تخطيطها المعماري، حتى اختفت تحت الرمال وظل الأثريون يبحثون عنها من دون جدوى حتى أعادت البعثة الإسبانية بالتعاون مع وزارة الآثار، اكتشافها.

وأكد إبراهيم أن هذه المقبرة تعد من أكثر المقابر الطيبية غموضاً، فمنذ ضمها لكتالوج جاردنر وويجال في عام 1913 تغير اسم صاحبها عدة مرات، ففي البداية تمت الإشارة إليه باسم «هاتاشيمرو»، ومنذ خمسينيات القرن العشرين ذكر على أنه «سيرمهاتريخت»، إلا أنه ثبت أن الاسم الأخير عبارة عن لقب أو إحدى الوظائف التي كان يشغلها صاحب المقبرة، وليس اسمه الحقيقي. ومنذ الثمانينيات والمقبرة في طي النسيان وردمت بالكامل بالرديم والأتربة من الوادي المحيط حتى اختفت عن الأنظار تماماً.

وأوضحت البعثة الإسبانية أن الدراسات الأولية كشفت أن المقبرة تعود للعصر الصاوي - الأسرة الخامسة والعشرين وهي طراز فريد من المقابر التذكارية وتعود لشخص اسمه « آس.م.رع. أشيمرو». كما أنها تعد من الاكتشافات ذات الأهمية الكبيرة، بإضافتها اسما جديدا في تاريخ الفراعنة لم يذكر في أي من المصادر التاريخية، كما تسهم المعلومات الجديدة في توضيح بعض الحقائق الجديدة عن تاريخ الأسرة الخامسة والعشرين.(القاهرة - د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا