• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

3,5 تريليون دولار حجم الانفاق العالمي على تكنولوجيا المعلومات في 2017

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 أكتوبر 2016

عبدالرحمن إسماعيل

من المتوقع أن يصل معدل الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات عالمياً إلى نحو 3.5 تريليون دولار عام 2017، بزيادة 2.9%عن حجم الانفاق في العام 2016 والبالغ ـ3.4 تريليون دولار، بحسب التوقعات الأخيرة الصادرة عن مؤسسة "جارتنر" المتخصصة في الأبحاق التسويقية في مجال تكنولوجيا المعلومات.

ووفقا للتقرير الذي أصدرته اليوم الأحد "جارتنر" فإن الجانب المشرق في صناعة تكنولوجيا المعلومات يبرز في قطاعات خدمات تكنولوجيا المعلومات والبرمجيات، إذ أنه من المتوقع أن يرتفع إنفاق البرمجيات إلى 6% عام 2016، وإلى 7.2%عام 2017 ليصل إلى 357 مليار دولار.

ويشهد إنفاق خدمات تكنولوجيا المعلومات وتيرة متصاعدة أيضاً بنسبة 3.9% عام 2016 ليصل إلى 597 مليار دولار، بزيادة قدرها 4.8% عام 2017 ليصل إلى 943 مليار دولار.

وقال جون ديفيد لوفلوك، نائب رئيس الأبحاث لدى جارتنر: "لقد كان لخروج بريطانيا أثر سلبي على معدل الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات عام 2016، ذلك أن نمو الإنفاق العالمي على تكنولوجيا المعلومات بدون بريطانيا سيكون بحدود 2% خلال عام 2016، وفي حال ضم بريطانيا، من المتوقع أن يصل النمو إلى 03%، وسيتسبب التأثير المباشر للعملة البريطانية بتحويل نماذج الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات مع ارتفاع أسعار تكنولوجيا المعلومات.

ويتوقع المحللون قيام بعض الدول في أوروبا بالمزيد من الاستثمارات في تكنولوجيا المعلومات لتوفير خيار أكثر حيوية لبلدان الاتحاد الأوروبي من المملكة المتحدة.

وأضاف لوفلوك: " نشهد ارتفاعاً في الإنفاق على خدمات تكنولوجيا المعلومات والبرمجيات في كل من ألمانيا وفرنسا، في حين لا تزال الخدمات في المملكة المتحدة ثابتة نسبياً، كما تشهد بلدان أخرى مثل هولندا، ولوكسمبورج وإيرلندا زيادة في الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات لتوفير بديل حيوي عن المصارف في المملكة المتحدة، ويظهر ذلك أيضاً في محادثات المصارف مع هذه البلدان لدراسة إمكانية نقل عملياتهم خارج المملكة المتحدة".

ومع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية بعد نحو ثلاثة أسابيع، لا يعتقد محللو "جارتنر" بأن الانتخابات المنتظرة أو المرشح الفائز سيكون له أي تأثير على توجهات الانفاق على تكنولوجيا المعلومات.

وذكرت جارتنر: "لقد أخذنا بالاعتبار السباق الرئاسي الأمريكي، إضافة إلى معدل التخفيض المحتمل لمجلس الاحتياطي الاتحادي، حيث عادة ما يكون هناك توقف طفيف في الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات عشية الانتخابات، ما تلبث أن تشهد انفراجاً في الإنفاق بعد ذلك"، غير أن التوجهات قد أظهرت أن الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات في الولايات المتحدة لا يعتمد على القيادة الرئاسية، لذا لن يكون لأي من المرشحين تأثير كبير على معدل الإنفاق في المدى القريب.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا