• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

توثق جرائم الحوثيين والمخلوع

جداريات عدن... ثقافة المقاومــــة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 فبراير 2016

مهجة أحمد سعيد (عدن)

تعددت أشكال المقاومة الشعبية في عدن خلال فترة الحرب، وأخذت صوراً متنوعة، كان أبرزها الرسم بالجداريات والشعارات الحماسية، حيث مثلت الجبهة الداخلية لجيل التشكيلين المقاوم أثناء المعارك، فالصمود والتحدي اللذين بثا من خلال الريشة والألوان، كان لهما الأثر الأقوى في عمق الروح، المحاربة والصامدة في محنة الحياة التي لم يفقد الأمل بها أبناء المناطق المحررة في جنوب اليمن ونخص مدينة عدن.

عبر الجداريات، كانت الرسمة والكلمة هي الوسيلة المعلنة في رفض ما تقوم به الميلشيات وحلفاؤها، من تدمير لصورة مدينة عدن، وتعكس الحالة المزاجية والمعنوية للأزمة والمعاناة، وهي لا زالت تقوم بدورها في المرحلة التي تلت التحرير وإعادة الأمل من جديد، ولا يستطيع تقديم هذا النوع من المساعدة إلا مقاومون موهوبون، عبروا عن أزمة الحرب ومشاكلها برسم في جداريات ترجمت ثقافة المقاومة وما معنى حب الوطن.

عن فن الجداريات ومن يقوم بالرسم عليها كنوع من أنواع الفن التشكيلي لجيل التشكيلين المعاصرين للأحداث الجارية من حولهم، تحدثت لـ «الاتحاد» أستاذ مادة التخطيط بمعهد الفنون الجميلة بعدن، إلهام العرشي، بأن الفن التشكيلي والرسم بالجداريات هو لغة عالمية بشكل عام، تعني دع الرسم يتحدث بدلاً عنك، فقد ظهرت حركة شبابية لجيل من التشكيليين قبل وبعد الحرب، وبرزت لديهم ميول للرسم بالجداريات، لا يشترط فيها الاحتراف، بإمكانهم استخدام الطلاء، الذي تكون نتائجه لافتة ويعطي عملاً أسرع من الفرشاة العادية في الرسوم الزيتية والمائية، أو عن طريق استخدام ألوان «البخاخ» على الجدران التي انتشرت كثيراً خلال العام الماضي، خاصة أثناء الحرب على مدينة عدن، هذا النوع من اللواحات والرسمات سريعة العمل بها وآنية لا تحتاج إلى مجهود كبير في نقل الرسالة وتحفيز الناس عليها، خاصة إذا كانت هذه الأعمال تختص بالثورة والانتفاضة والمقاومة، وانتقاد لوضع قائم في أي دولة، يمكن أن تنتقد من خلال الرسم وتقدم رؤية بواسطته، وأضافت: هناك أسس يتم رفدها للطلاب عند بداية الدراسة في كيفية مسك القلم، فالرسم غير الكتابة، نوضح لهم كيفية عمل الإضاءة واتجاهها وتجسيد العمل على أنه مجسم وليس مسطحاً له أبعاد، وأهم أسس يتم غرسها في نفوس الطلاب والهواة الإحساس بوقت الرسم، وهذا يتم من الناحية البصرية التي تتولد عند ممارسة العمل، فالملتحقون بالمعهد من المفترض أنهم خريجو الإعدادي، لكن نصادف أن من يلتحق بالمعهد خريجو الثانوية العامة والجامعات ممن لديهم هوايات فنية، يتلقون خلال ثلاث سنوات دراسية مهارات وأنواع الخطوط الهندسية من خلال المواد الدراسية المتخصصة والعلمية مثل أي معهد أو مدرسة، ندرس الرسم وعلم الألون والتخطيط والتصوير الزيتي والمائي، نغرس لدى طلابنا بأن الرسم هو فن يقوم على أساس إيصال رسالة في أسرع وقت ممكن ويترك ليتحدث عن نفسه للجمهور.

كلٌ في موقعه شارك في نقل مشاعر المقاوم القابض على زناد سلاحه في جبهة الشرف والنضال، يقول الفنان التشكيلي مازن شريف: مع بداية الحرب والهجوم البربري على عدن، قاومت الناس بمختلف الأصعدة والطرق، لم تقتصر المقاومة على السلاح والجبهات فحسب، فكانت هناك مقاومة من نوع آخر، مقاومة الفن لهذا الاعتداء، مصورون ومصممو جرافيك وغيرهم شاركوا بدعم المقاومة، وناضلوا بالصورة والتصميم، فانتشرت خلال فترة الحرب عدة صور تحكي صمود الشعب بالجنوب، وتعبر عن مقاومته وتبث ورح الحماس للدفاع عن مدينة عدن، بلا شك كان لهذه الصور والتصاميم الواقع الإيجابي على جميع النفوس، بالأخص نفوس المقاومين المرابطين في الجبهات آنذاك، مع كل كلمة محفزة نقرؤها كنا نزداد صموداً وثباتاً، ويزداد المقاوم بالجبهات يقيناً وإيماناً، فالفنان يقاوم بريشته، بعدسته، بإبداعه، وأصدق الفن هو ما يتحدث عن ألم الواقع، مرات الصورة تختزل آلاف الكلمات، وتختصر العبارات، وهذه مهمة الفنان أن يوصل المشاعر والكلمات بصورة، بلوحة، وقد عبرت صور المبدعين ولوحاتهم عن فترة الحرب وحتى بعدها، عن المقاومة والشباب المقاوم. وتضيف رشا نصر، فنانة تشكيلية تأخذ من الجداريات منفذاً للتعبير عن ما يشغل تفكيرها، بأن لكل لون معنى والريشة تتحرك عن طريق القلب مهما كان الوضع فرحاً أو حزناً، فالصورة تتجسد بطريقة الشعور الذي نلمسه، وتستطرد : عبرت بريشتي ورسمت بعض اللوحات التي ترمز للشجاعة والبسالة للرجال الذين وقفو وقفة الأبطال في حماية الأرض والممتلكات، وقدموا أرواحهم في سبيل نيل الحرية، تركوا أسرهم وأصدقاءهم لينضموا إلى قوافل الشهداء والجرحى الذي سقطوا في سبيل ألا تسقط مدينة عدن أمام مليشيات تؤمن بالسلاح والقوة ضد شعب أعزل لا يحمل السلاح، فالجداريات من أبرز مشاهد الفن التشكيلي التي انتشرت خلال الحرب، والتي عمد إليها كثير من الشباب التشكيليين لإثارة مشاعر المقاومين وتجعلهم يعقدون العزم على النصر أو الشهادة، وتضيف: الرسام يستطيع التفاعل مع مجتمعه والعيش معه في أزماته ومشاكله، وأن يعكس في لوحاته هذه الصورة.

سيكولوجية الفن المقاوم ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا