• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الإمارات أولى الدول العربية في تطوير نظام متكامل للمؤهلات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 أكتوبر 2016

أبوظبي(وام)

تعد الإمارات أولى دول المنطقة العربية في شروعها في تطوير نظام متكامل للمؤهلات يعمل على تطوير السياسات الخاصة بانتقال الأفراد بين قطاعات التعليم الثلاثة.

وأطلقت الهيئة الوطنية للمؤهلات خدمة الاعتراف بالمؤهلات الأجنبية المهنية التي تهدف إلى فتح نافذة يمكن من خلالها تقييم محصلة تعلم الفرد وفق أسس علمية رصينة تمكنه من قيادة مساره الوظيفي السليم وتؤهله لتحقيق مبدأ التعلم مدى الحياة بمنهجية عملية حقيقية وسليمة إضافة إلى مساعدة الأفراد في الانخراط في سوق العمل وإيجاد فرص وظيفية تلائم متطلبات سوق العمل للاستفادة من خبر اتهم السابقة بالإضافة إلى إمكانية مواصلة تعليمهم لتنمية قدراتهم وكفاءتهم المهنية.

وقالت الهيئة في تقرير لها إن خدمة الاعتراف بالمؤهلات الأجنبية المهنية تشمل في مرحلتها الأولى تقديم خدمة الاعتراف بالمؤهلات التي تم الحصول عليها من دول لديها نظام وطني للمؤهلات مماثل لما هو متبع في دولة الإمارات العربية المتحدة والتي اعتمدت الهيئة بموجبها مؤهلات مهنية وتطبيقية لـ 220 من حملة المؤهلات حتى الربع الثالث من عام 2016 والصادرة من مختلف الدول الأجنبية ومنها بريطانيا وأستراليا وألمانيا واسكتلندا في إطار سعيها الدائم لضمان جودة مخرجات المؤهلات الوطنية وتحقيق المواءمة بينها وبين المؤهلات العالمية وفق أفضل المعايير.

وأوضح سعادة الدكتور ثاني المهيري مدير عام الهيئة الوطنية للمؤهلات أن خدمة الاعتراف بالمؤهلات الأجنبية تعد الإنجاز الذي سيكون له بالغ الأثر في رفع مكانة قطاع التعليم والتدريب مما ينعكس على تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الدولة.. فهي تهدف إلى رفد سوق العمل بالمؤهلات المتوافقة مع متطلباته وفق آلية اعتراف مضمونة الجودة وتتوافق مع أفضل الممارسات الدولية وتتولى الجهات المانحة المتمثلة في مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني وهيئة المعرفة والتنمية البشرية تطبيقها.

وقال إن الهيئة الوطنية للمؤهلات نجحت في حل مشكلة المؤهلات المهنية والحرفية المعتمدة في بلد المنشأ والصادرة عن مؤسسات تعليمية وتدريبية معتمدة لكنها لم تجد الآلية المناسبة للاعتراف بها داخل الدولة وهذا جزء من سعينا الدائم لتحقيق التطلعات الرشيدة لحكومة الإمارات والهادفة إلى إرساء نموذج تعليمي يحتذى به على صعيد المنطقة.

وأضاف أن إطلاق خدمة الاعتراف بالمؤهلات جاء بعد عمل دؤوب تتوج بتحقيق المواءمة الدولية الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط بين المنظومة الوطنية للمؤهلات ومنظومة المؤهلات والساعات المعتمدة البريطانية ومنظومة التعليم العالي البريطانية والتي كان من نتائجها الاتفاق مع مركز الاعتراف والتحقق من صحة المؤهلات البريطاني على تطوير أفضل معايير وإجراءات المعادلة المتبعة دوليًا وكذلك بين المنظومة الإماراتية ومنظومة المؤهلات النيوزلندية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض