• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

حبيب الفردان: «قلبي» مع «السامبا» لكن اللقب إسباني أو أرجنتيني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

مراد المصري (دبي)

كشف حبيب الفردان نجم منتخبنا الوطني ونادي النصر عن أنه أحد عشاق المنتخب البرازيلي، الذي يسانده منذ صغره، لكنه في الوقت نفسه يرشح فيه إسبانيا أو الأرجنتين للتتويج باللقب، رغم أن المنافسة ستكون مفتوحة هذا العام بين عدد كبير من المنتخبات.

وأكد الفردان، أنه اعتاد دائما على متابعة منافسات كأس العالم رفقة أصدقائه رغم اختلاف ميولهم، وقال: «هناك أصدقاء يشجعون البرازيل مثلي، وآخرون يساندون ألمانيا أو إيطاليا أو الأرجنتين أو غيرها من المنتخبات، لكننا بشكل عام نلتقي دائما خلال كأس العالم وتستمتع بمشاهدة هذه البطولة التي تعد الحدث الأبرز على صعيد لعبة كرة القدم حول العالم، فالمونديال يتخطى حدود مباريات كرة القدم، حيث يتحول إلى فرصة لقاء بين الشعوب تتجدد كل 4 سنوات، وتبعث الأمل لدى الكثيرين ممن يحلمون برؤية فرقهم بالمنافسات أو التتويج باللقب».

وأشار الفردان إلى أن والده يساند المنتخب البرازيلي، رغم أنه لا يتابع المباريات بشكل مكثف، في الوقت الذي تتنوع فيه ميول بقية أفراد الأسرة، وقال: «بشكل عام فإن كأس العالم فرصة للقاء الأسرة أيضا ومشاهدة المباريات، ورغم أنني أشجع البرازيل، لكنني أتوقع أن يكون اللقب من نصيب إسبانيا أو الأرجنتين، خصوصا أنني أساند برشلونة بالعادة، وهناك عدد كبير من لاعبي النادي «الكتالوني» في صفوف إسبانيا، فيما يتواجد ميسي مع الأرجنتين، وأعتقد أن منتخبي إسبانيا والأرجنتين يستحقان التتويج باللقب».

واسترجع الفردان ذكريات أول بطولة كأس عالم بقيت عالقة في ذهنه، وهي النهائيات التي أقيمت بفرنسا عام 1998، وقال: «خلال طفولتي تابعت كأس العالم، لكن نسخة 1998 هي التي أتذكرها بشكل جيد للغاية وما بعدها من بطولات، بالطبع كنت أستمتع بأداء البرازيل في تلك النسخة، ورغم أنني حزنت على خسارته أمام فرنسا في المباراة النهائية إلا أن هذا الأمر جعلني أحرص دائما على متابعة نهائيات كأس العالم، وقد تمكن نجوم «السامبا» من تعويض الأمر عام 2002، وبشكل عام تعتبر البطولة أكبر من مجرد فوز أو خسارة»، لأن كأس العالم يعد فرصة للاطلاع على الخطط التي تنتهجها المنتخبات ومراقبة المهارات والأداء الفني للاعبين.

وحول الحوارات التي تدور مع زملائه بالنادي أو المنتخب، قال: «النقاشات والحديث حول كأس العالم لا يكون بين اللاعبين فقط، حيث يصبح حديث الشارع من كبير وصغير، وتأخذ المباريات الكثير من أوقات الناس للحديث عنها في اليوم التالي، وبالطبع أحلم باللقب في كأس العالم شأني كأي لاعب آخر على سطح الأرض، ونتمنى أن يواصل منتخبنا تطوره خلال السنوات المقبلة، وأن نتواجد في النهائيات المقبلة التي تستضيفها روسيا عام 2018، إذا كتب لنا ذلك».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا