• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

حديث المونديال

امتحانات نهاية العام ضربة قوية لعشاق الكـــــرة العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

تحرير الأمير (الشارقة)

جاء تزامن اختبارات الطلاب لنهاية هذا العام الدراسي مع انطلاق مباريات كأس العالم، بمثابة ضربة قاصمة لعشاق كرة القدم باعتبارها الحدث الأهم لفئة الشباب والذي لا يتكرر إلا كل 4 سنوات، حيث أجمع طلاب بالجامعات والثانوية العامة على صعوبة التوفيق بين المونديال والامتحانات، في حين أكد آخرون أنهم على أتم الاستعداد لخوض غمار الامتحانات وفي الوقت نفسه الاستمتاع بمتابعة المباريات.

وحذر الدكتور أحمد العموش عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة الشارقة جيل الشباب من إهمال الاختبارات لصالح مشاهدة مباريات كأس العالم، منوها أن بعض السلبيات تظهر خلال المونديال، وتتصدرها العصبية والنزاعات الأسرية، وأيضا الخلافات بين الأصدقاء لغياب الروح الرياضية حيث تشهد بعض المقاهي والمطاعم والخيم التي تعمل على تنظيم جلسات شبابية لحضور مباريات كأس العالم أجواء صاخبة ومشاحنات بين المشجعين.

وأشار إلى أن الشباب العرب يدرك تماما قضية الرياضة، وهو على وعي كبير في هذا الشأن في ظل العولمة واقتراب الحضارات، خاصة أن الجيل الحالي مطلع على كافة التفاصيل العالمية، فترى الشاب الأميركي يستمع لنفس الموسيقى التي يستمع لها شاب إماراتي في دبي مثلا بنفس العمر بسبب القرب الفكري والتلامس الحضاري الذي تجاوز كل المسافات بالتقنيات العصرية المذهلة.

ويرى العموش أن المونديال وتوقيته المتزامن مع الامتحانات أصبح أمرا حتميا مع كل دورة تقريبا، وأنه لابد من وجود حل سابق من طرف المسؤولين عن التعليم، وهو الاستعداد وصنع «أجندة» خاصة لأن الآخرين لن يفعلوا لك ذلك، خصوصا أن الاهتمام بقضية ما في فترة الامتحانات النهائية يشكل نوعا من الإلهاء للطالب، وبالتالي ستكون النتيجة غير مرضية، ولذلك

يحذر العموش من التجمعات الشللية في بعض المقاهي والمطاعم لاستهتار بعض الشباب بآخرين لأن كل شخص يشجع فريقا مختلفا، وقد تكون ردة فعل البعض عنيفة، لوجود حالات تشجيع مرضية. ودعا عميد كلية الآداب إلى أن تلعب الأسرة دورها في تنظيم أوقات أبنائهم وتشجيعهم على ضرورة الالتزام بأسلوب صحيح في المذاكرة يعتمد على الاستعداد المبكر، بدلاً من الاهتمام بالدروس وقت قرب الامتحان فقط، مما يؤدي إلى حالة من الفوضى وعدم التركيز لدى الطالب، وبالتالي قد يخسر متعة المشاهدة والتحصيل الجيد. وقال: «يأتي تزامن تنظيم الدورة الحالية لكأس العالم المقامة حاليا في البرازيل مع فترة الامتحانات بمثابة أزمة حقيقية للمراهقين والشباب العرب، الذين يعشقون متابعة مباريات كرة القدم خاصة في منافسة عالمية كبرى كالمونديال ونصح بالاستمتاع بمتابعة المباريات دون إهمال المذاكرة لأنها تشكل مرحلة «فيصلية» للطالب، وذلك من خلال الاستعداد السابق للامتحانات وجعل الفترة الحرجة فقط للمراجعة، داعيا إلى عدم التشجيع العصبي أو الدخول في حالة حزن في حال عدم فوز الفريق المفضل لأن ذلك سيؤثر سلبا على المذاكرة وتحصيل معدل تراكمي ضعيف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا