• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«جمعة الماجد» تحصد جائزة «رضا العملاء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 مايو 2015

ابوظبي ابوظبي

حققت مؤسسة جمعة الماجد، الوكيل الحصري لشركة «هيونداي موتورز» في دولة الإمارات، التميز في عمليات الخدمات التي تقدمها إلى عملائها، وحظيت بالتكريم، تقديراً لهذا الإنجاز بمنحها جائزة مرموقة، وهي الجائزة العالمية لأفضل مستويات الرضا بين العملاء لعام 2014.

وتركز هذه الجائزة التي تمنحها شركة «هيونداي موتور» على تقدير الإنجازات الهائلة في مجال خدمة العملاء خلال العام الماضي. وتم تسليم الجائزة إلى مجموعة جمعة الماجد خلال الحفل السنوي الذي تقيمه «هيونداي» لموزعيها العالميين 2015 في دبي أخيراً .

وقال أكسيل دراير، رئيس هيونداي الإمارات: «لقد تشرفنا بالحصول على هذا التقدير العالي الذي يكرم أداء فريقنا المختص في خدمة العملاء طوال العام الماضي 2014، لذا نعرب عن سعادتنا لتسلم الجائزة بالنيابة عن جميع الزملاء في (مؤسسة جمعة الماجد، هيونداي الإمارات)، لأن هذا الإنجاز يعد ثمرة تفانيهم المستمر ليساهموا جميعاً في النجاح المستمر الذي تسطره (هيونداي الإمارات)، لاسيما وأن كل واحد منا يبذل جهوداً مخلصة كفريق واحد لتقديم أفضل الخدمات لعملائنا في صالات عرض (هيونداي الإمارات)، ما يعني استحقاقنا هذه الجائزة بجدارة لتحقيقنا أعلى درجات التميز».

نالت خدمة العملاء في هيونداي الإمارات، التابعة لمؤسسة جمعة الماجد، إعجاب لجنة التحكيم في فئة خدمة العملاء في عملياتها، خاصة مع قيام الشركة بإطلاق «إستوديو هيونداي الرقمي» الذي يعتبر أول معرض رقمي بالكامل للسيارات على مستوى منطقة الشرق الأوسط، ليبرز ذلك كمبادرة فريدة من نوعها، حيث يقدم هذا المشروع النصائح والاستشارات للعملاء، لإتاحة المجال أمامهم للاطلاع على السيارة بزاوية 360 درجة، من أجل الإلمام التام بالسمات والمواصفات التي تمتاز بها منتجات هيونداي.

وكانت الشركة قد حصلت على الثناء أيضًا لقيامها بتجديد صالات عرضها الحالية، وتعزيزها بالتصاميم الحديثة، بما يتوافق مع المبادئ والممارسات القياسية الدولية، بهدف تقديم تجربة متميزة إلى عملائها. ويعد الطيف الكامل الجديد من الخدمات والمبادرات الرائدة، بما في ذلك الإستوديو الرقمي، نتاج ما يزيد على ثلاثة عقود من الشراكة بين مجموعة جمعة الماجد من جهة وبين شركة »هيونداي موتور» من جهة أخرى، في حين أمكن ترسيخ هذه العلاقة التي انطلقت أصلاً في عام 1983، ثم ازدادت تطوراً بالتزامن مع تنامي قوة ومكانة هيونداي التي أصبحت بحق واحدة من أبرز العلامات التجارية الرائدة للسيارات في دولة الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا