• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يبحث عن إسدال الستار على مسيرته الدولية بأفضل طريقة ممكنة

بيرلو «مايسترو» يتطلع لـ «السيمفونية» الخامسة مع «الآزوري»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

سيكون مونديال البرازيل 2014 المشاركة الأخيرة للاعب الوسط المميز أندريا بيرلو مع المنتخب الإيطالي، وذلك بحسب ما أعلن أمس الأول: «أعتقد أني سأتوقف بعد كأس العالم»، هذا ما قاله بيرلو (35 عاما) للصحفيين قبل ثلاثة أيام على المباراة الأولى لإيطاليا في المجموعة الرابعة ضد انجلترا، مضيفاً: «أنا أتقدم في العمر، ويجب أن نسمح للاعبين الصغار بشق طريقهم (إلى المنتخب)، سيكون من غير المفيد أن أواصل مشواري (الدولي)».

وأكد بيرلو أنه سيكون دائماً في تصرف المنتخب الإيطالي إذا كان الأخير بحاجة إليه، معتبراً أنه سيشعر من الآن وصاعداً بالإزعاج في حال لم يتم استدعاؤه إلى المنتخب، وبالتالي «من الأفضل أن أبقى في منزلي!». ولن يكون مونديال البرازيل نهاية المشوار الكروي لبيرلو رغم بلوغه الخامسة والثلاثين من عمره، إذ سيواصل تألقه مع يوفنتوس الذي مدد عقده لعامين إضافيين، بعد أن ساهم في قيادة «السيدة العجوز» للقب الدوري المحلي للموسم الثالث على التوالي، أي منذ أن انضم إليه من ميلان. وتحدث بيرلو عن موضوع عقده الجديد مع يوفنتوس، قائلاً: «انتظرت حتى اليوم لتوقيعه، لأنه كان علينا أن نحسم بعض التفاصيل، لكننا كنا متفقين على العقد المبدئي منذ فترة طويلة».

وسيبحث «المايسترو» بيرلو الذي خاض حتى الآن 109 مباريات بقميص «الأزوري» عن إسدال الستار على مسيرته الدولية بأفضل طريقة ممكنة، من خلال قيادة بلاده لإحراز اللقب العالمي الخامس. ومن المؤكد أن الخطوة التي قام بها بيرلو في صيف 2011 بالانتقال من ميلان إلى يوفنتوس كانت مفصلية في مسيرته الاحترافية لأنه استعاد الحياة مجدداً، ولعب دوراً أساسياً في قيادة «السيدة العجوز» إلى إحراز لقب الدوري المحلي في المواسم الثلاثة الأخيرة، فيما تقهقر فريقه السابق الذي انتهى به الأمر في 2014 للفشل حتى في الحصول على أحد المراكز الأوروبية.

لقد ترجم بيرلو استعادته لمستواه الرائع بقيادة إيطاليا الى نهائي كأس أوروبا 2012، وهو نجح في الخروج من الظل لأنه لم يأخذ حقه على الإطلاق من ناحية التسليط على أهمية الدور الذي لعبه مع ميلان من 2001 حتى 2011 لأن الأضواء كانت دائما مسلطة على لاعبي الأموال الطائلة مثل البرازيلي كاكا، أو السويدي زلاتان إبراهيموفيتش.

«بيرلو قائد صامت، أنه يتحدث بقدميه»، هذا ما قاله مدرب إيطاليا السابق مارتشيلو ليبي عن بيرلو الذي يخوض مونديال البرازيل هو في الخامسة والثلاثين من عمره، لكن ذلك لن يمنعه من ان يكون مهندس الفريق وركيزته الأساسية. ما زال بيرلو القلب النابض والعقل المفكر في أي فريق يلعب فيه مهما تقدم بالعمر، وهو يأمل أن يقدم في البرازيل المستوى الذي ظهر عليه في كأس أوروبا الأخيرة حين لعب دوراً مفصلياً في مشوار بلاده المفاجئ في البطولة القارية.

سيكون بيرلو ميزان المنتخب في البرازيل 2014 بتمريراته الرائعة وبرباطة جأشه التي ظهرت جلية في ربع نهائي كأس أوروبا 2012 بعد أن نفذ ركلته الترجيحية ببرودة أعصاب على طريقة التشيكوسلوفاكي الشهير انتونين بانينكا في مرمى ألمانيا الغربية، خلال نهائي كأس أوروبا 1976، رغم أنه كان تحت ضغط كبير، لأن إيطاليا أضاعت ركلتها الثانية عن طريق ريكاردو مونتوليفو. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا