• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

المسرحية عرضت منذ 33 عاماً وتناولت الفوارق الطبقية

سمير غانم يكشف سر جورج سيدهم في «المتزوجون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

القاهرة (الاتحاد)

«المتزوجون».. ثلاث ساعات وربع من الضحك المتواصل، الذي يتجدد مع الجمهور من مختلف الأجيال حال عرض المسرحية في أى وقت، رغم تقديمها قبل 33 عاماً، حيث اجتهد المشاركون فيها وفي مقدمتهم سمير غانم وجورج سيدهم في تقديم أفضل ما لديهم، ويؤكد كثيرون ممن شهدوا مولد العمل أنهم أضافوا الكثير للنص المكتوب، ومع نجاح المسرحية وتوالي عرضها، أضافوا إليها لمساتهم الخاصة التي كانت تنتزع الضحكات من الجمهور في قاعة المسرح.

مشهد البيضويتحدث سمير غانم عن بعض ذكرياته مع المسرحية، ويؤكد أنه يفتقد كثيراً صديقه وزميل رحلة كفاحه وأحد أعضاء ثلاثي أضواء المسرح جورج سيدهم الذي شاركه بطولة المسرحية، ويقول «لا أنسى كيف كنا نكمل بعضنا على المسرح، حيث كنا كالألوان المتناسقة، وكنا نحب العمل جداً، وحين قدمنا «المتزوجون» معاً كنت أضحك بسببه، وأتذكر مشاهده الشهيرة في المسرحية، خصوصاً مشهد أكله الكثير من البيض، وهو كان يحب الأكل ويجيد طهو الطعام أيضاً، وكان أفضل من عرفتهم في طهو العكاوي والكوارع، ولكنه في المسرحية كان يأكل «تفاح مقشر» يشبه البيض في هيئته وكان يأكله بخفة، وأدعو الله أن يتم شفاءه ويخفف عنه، وهو له معي أكثر من تجربة غير «المتزوجون» منها مسرحية «أهلاً يا دكتور» التي عرضناها لمدة خمسة أعوام.

ميزة المسرحية

وقال: يرجع ضحك الجمهور في المسرحية حتى الآن مع كل مرة يعاد فيها عرضها إلى أن هذه هي ميزة الكوميديا الحقيقية التي تعيش، حيث يحرص المشاركون عليها على خلوها من الابتذال والتهريج، وألمس ذلك في كل الأعمال الكوميدية الجيدة وفي مقدمتها أعمال نجيب الريحاني مثل فيلم «غزل البنات».

وقام ببطولة المسرحية وقت عرضها مجموعة من شباب الكوميديانات، وكانت بداية انطلاق نحو النجومية لغالبية المشاركين فيها، وفي مقدمتهم سمير غانم الذي جسد شخصية «مسعود» وجورج سيدهم «حنفي» وشيرين «لينا» ونجاح الموجي «مزيكا» وراوية سعيد «نفيسة» ومحمد التاجي «عصمت البلابيشي» وأحمد ماهر»الحمش بيه» وزكريا موافي «أبو نفيسة، المعلم طربقها الجزّار» ورجاء أمين «جمالات» إلى جانب إبراهيم قدري وربيع الصغير وفوزي منصور ومجدي كامل، وتأليف فيصل ندا، وإخراج حسن عبدالسلام، وعرضت عام 1981، وبلغ زمنها 195 دقيقة أي ثلاث ساعات وربع الساعة.

ولا يعرف الجمهور أن هويدا ابنة الفنانة صباح قامت بتجسيد شخصية «لينا» لمدة عام، واعتذرت عن عدم استكمال دورها لظروف سفرها إلى بيروت، وحلت بدلاً منها شيرين التي كان الدور فاتحة خير عليها، حيث انهالت بعده العديد من الأعمال عليها، وعرفت في الوسط بعدها باسم شيرين «صرصار» حيث كانت تنادي وهي تكاد تطير فرحاً في أحد مشاهد المسرحية على زوجها «صرصار يا مسعودي».

وتناولت المسرحية بشكل كوميدي حياة بعض الأزواج، والمشاكل الاقتصادية التي تواجههم والفوارق بين الطبقات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا