• الثلاثاء 28 رجب 1438هـ - 25 أبريل 2017م

التصويت يحسم الجدل في الجلسة الثانية

60 % يطالبون بتشكيل لجنة فنية لتصنيف تكافؤ خيول السباقات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 مايو 2015

وارسو (الاتحاد)

ركزت الجلسة الثانية في المؤتمر الدولي للخيول العربية الأصيلة على إيجاد الحلول المناسبة لمشاكل سباقات الخيول العربية الأصيلة، واعداد خطة لتطوير السباقات، والتشاور حول مستقبل وآليات دعم هذه الرياضة، من خلال هذا المؤتمر الهادف، بعد أن بدأت تستعيد الوقوف على قدميها مجدداً في الفترة الأخيرة وصارت على خريطة السباقات الدولية.

وحملت الجلسة عنوان «السباقات والتدريب»، وأدار الحوار بات باكلي من أيرلندا وبمشاركة ياسر مبروك من هيئة الإمارات لسباق الخيل، والمربي فيصل الرحماني من الإمارات، واشبي لين من أميركا، والمدرب المخضرم اروين شاربي من فرنسا، والمدربة الشهيرة جيلد دوفيلد من بريطانيا، وميشيل روماناوسكي من بولند، والمدرب إبراهيم الحضرمي من سلطنة عُمان، إلى جانب المدرب الفرنسي ايريك ليمارتنيل من فرنسا، وارسولا زاوادزكا من بولندا.

واستعرض باكلي خلال الجلسة مسيرة سباقات الخيل العربية والمستوى الذي وصلت إليه لتوضيح الصورة التي أصبحت عليها وضعية الجواد العربي، وجاءت الرسالة هادفة ببصمة مميزة للمؤتمر العالمي الأول من نوعه الذي شغل العالم بهذه الرياضة التاريخية والتراثية لدى العرب والتي تطورت إلى اهتمام الأوروبيين بهذه الثقافات.

واجتذب محور تصنيفات الخيول حيزاً كبيراً من النقاش والمداولات بين مناصر ورافض، طالب فيها البعض أن تكون التصنيفات مختلفة، حيث هناك خيول تشارك ولا تمنح تصنيفات مرتفعة، ولكن تمنح تصنيفاً متدنياً، وإلى أن يصل الجواد إلى تصنيف يؤهله لخوض السباقات الكبرى يحتاج إلى الفوز في سباقات عدة، وقد يستغرق الأمر طويلاً.

وطالب الحاضرون بتشكيل لجنة لعمل تصنيفات الخيول حسب المسافات، وألا يكون هناك فني تكافؤ واحد، فيما أكدت سيسليا ممثل (آفاك) لسباقات الخيول العربية الأصيلة، أن جميع البلدان الكبرى لديها فني تكافؤ واحد، خاصة أن مثل هذه المناقشات والآراء لا تفسد للود قضية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا