• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الكتبي يحلم بأكاديمية لتدريب الفرسان في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 مايو 2015

وارسو (الاتحاد)

أكد الفارس الإماراتي العالمي أحمد الكتبي، أن عملية المحافظة على الوزن تحتاج إلى كثير من الأمور، وفي مقدمتها، أن تقود الخيول يومياً، وتتدرب في الصالات الرياضية لتحصل على الوزن المناسب، وفي البلاد الباردة قد تفقد الوزن من خلال التعرق بملابس ثقيلة. وأضاف «الأمر يختلف من دولة إلى أخرى، ولكنه سهلا، فمثلاً في إنجلترا لدينا سباقات يومية على عكس المجر هناك سباق واحد، لذا المحافظة على الوزن يعتمد على الطريقة التي يتبعها الفارس حسب عدد السباقات». وتابع الكتبي الحديث عن تجربته اليومية، حيث يذهب في الصباح إلى الإسطبل، حيث تبدأ بقيادة الخيول حسب برنامج المدرب، ومن ثم راحة ساعتين قبل أن الذهاب إلى السباق في المضمار، ومن ثم التجهز لليوم التالي. وأوضح «في بعض الأوقات تكون الراحة يوماً كاملاً، ويتم التدريب للمحافظة على اللياقة من خلال الجري السريع، أو السباحة، أو في الصالات الرياضية، أو ركوب الدراجات، وهذا عمل ليس سهلاً. وعن عزوف فرسان الإمارات في المشاركة في السباقات المسطح، قال «ليس لدينا كلية متخصصة لتدريب الفرسان، إلى جانب أن الموسم قصير، ولكن أولاً يجب أن تحب هذه الرياضة لأنها تحتاج إلى المثابرة. وأضاف «الفارس سعيد المزروعي واصل المسيرة، وهو متألق في السباقات المحلية، ويشارك في السباقات العالمية في جنوب أفريقيا وغيرها، إلى جانب الفارس أحمد السبوسي الذي حقق أول انتصار له في المهرجان العالمي بفرنسا العام الماضي، كما حقق عدة انتصارات في إنجلترا، وكان هناك فارس آخر ظهر لفترة، ولكن توقف بسبب زيادة الوزن». وقال: «يجب فتح المجال للفرسان المواطنين ولكن اكثر المدربين الأجانب يستعينون ويرغبون في الفرسان من نفس مجموعتهم، وإذا تم إنشاء كلية سوف تبدأ صغيرة، ولكن اغلب الشباب الإماراتيين يتوجهون إلى سباقات القدرة». وتابع «هناك 200 فارس في الإمارات يشاركون في سباقات القدرة بسبب الأوزان التي تتخطى وزن 75 كلجم، ولكن سباقات السرعة تتطلب أوزاناً خفيفة ومعينة تحتاجها السباقات حسب الشروط المطلوبة. وأضاف: «في كثير من الأحيان طوال العام تكون بعيدا عن البلاد والأهل، وهذا أمر صعب على الفارس، مشيراً إلى أن هناك صعوبة أيضا في المحافظة على الوزن، خاصة إذا كنت عائداً من إصابة، حيث لا يوجد تدريب وهناك اكل كثير، ولكن البنية الكبيرة والطقس البارد لا تناسبان الفرسان المحليين، والمحظوظون هم من لديهم بنيه صغيرة.

إنجازاتمميزة

وارسو (الاتحاد)

يحمل الفارس أحمد الكتبي سجل انتصارات عالمية يشار لها بالبنان ودون اسمه بأحرف من نور حين أصبح أول فارس عربي يفوز في مهرجان رويال اسكوت الملكي البريطاني، وأول فارس يفوز بسباق البريدرز كب للخيول المهجنة الأصيلة الناشئة.

كما حقق فوزين بسباق الفئة الأولى في ليلة كأس دبي العالمي بند الشبا في سباق السوق الحرة دبي وشيماء كلاسيك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا