• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

التنظيم يدك أكبر فنادق نينوى

وفيتان و1000 إصابة بغازات سامة من مصنع فجره «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 أكتوبر 2016

بغداد (وكالات)

أكد العميد قصي حميد كاظم قائد فرقة الرد السريع أن وفاة شخصين جراء غازات سامة منبعثة من مصنع كبريت المشراق الواقع على بعد حوالى 50 كلم جنوب مدينة الموصل والذي فجره «داعش» منذ يومين. بينما أعلنت مصادر طبية في مستشفى القيارة بالمنطقة نفسها التي ينتشر فيها آلاف الجنود، تلقي ما يقرب من 1000 شخص العلاج من مشكلات في التنفس ناجمة عن الغازات السامة المنبعثة من المصنع، مضيفين أن أول الحالات بدأت بالتوافد صباح أمس الأول. كما أدى تصاعد الأبخرة والغازات إلى العديد من حالات التسمم، وفقاً للمصدر نفسه. وأكدت القوات الأمنية والسكان أن التفجير اسفر عن تصاعد سحابة كبيرة من الدخان لم تتمكن القوات العراقية من احتوائها وإخماد الحريق حتى مساء أمس.

واستنشق سكان المناطق القريبة من المصنع غاز الكبريت بالإضافة إلى جنود وصحفيين يتواجدون في قاعدة القيارة الاستراتيجية الواقعة جنوب الموصل. وقاعدة القيارة الجوية هي المركز الأميركي الرئيسي لمساندة للعمليات العسكرية في معركة الموصل. وقال مسؤولان عسكريان أميركيان أمس إن أفراد القوات في القاعدة وضعوا أقنعة وقائية.

بالتوازي، أعلن سكان محليون بمحافظة أمس، قيام «داعش» بتفجير فندق «أوبروي» أكبر فنادق محافظة نينوى (5 نجوم) على ضفاف دجلة في الساحل الأيسر للموصل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا