• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

وكيل «الصحة» المساعد لـ «الاتحاد»:

تعهيد خدمات المختبرات في 5 مستشفيات و66 مركز رعاية الشهر الجاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 يناير 2018

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن تعهيد خدمات المختبرات الطبية في 5 مستشفيات و66 مركز رعاية صحية أولية في 6 إمارات، وذلك في غضون الأسبوعين المقبلين، مشيرة إلى أن هذه المرافق الطبية، تمثل المرحلة الثانية والأخيرة في الوقت الحالي لتعهيد المختبرات الطبية، بعد أن تم الاتفاق والتعاقد مع شركة عالمية متخصصة لإدارة هذه المختبرات، بهدف تحسين مستوى وجودة الخدمات ورفع الكفاءة في الأداء للكادر البشري.

وقال الدكتور حسين الرند وكيل الوزارة المساعد لقطاع العيادات ومراكز الرعاية الصحية، رئيس اللجنة العليا للإشراف على تعهيد مختبرات الوزارة، في تصريحات لـ « الاتحاد»: « نعقد اليوم الأربعاء اجتماعا لمناقشة اليوم المحدد في شهر يناير الحالي، لتعهيد باقي المختبرات إلى الجهة التنفيذية، ويناقش الاجتماع بحضور مسؤولي الشركة العالمية، خطة سير العمل ومحددات المستقبل، وتعزيز التعاون وتذليل العقبات».

وأضاف: « يتناول الاجتماع أيضا جهوزية الشركة لاستلام باقي المختبرات وما تم إنجازه في المرحلة الأولى، التي شهدت تعهيد المختبرات في 11 مستشفى، واحتياجات المرحلة الثانية، وهي في غاية الأهمية، لكونها تضم العدد الأكبر من المختبرات الطبية المراد تعهيدها، كما أنها تنتقل إلى مختبرات المراكز التي تختلف إلى حد ما عن مختبرات المستشفيات».

وكشف الرند أن مسؤولي الوزارة قاموا بزيارة ميدانية لمختبرات المرحلة الأولى التي تم تعهيدها للوقوف على سير العمل، مشيرا إلى أنه تم الاستفادة من الممارسة الميدانية في تطبيق المرحلة الأولى لتعهيد المختبرات، وأخذ في الاعتبار العديد من الجوانب الجديدة.

ونوه إلى أن العديد من المواطنين العاملين في هذه المختبرات قبلوا الانضمام إلى الشركة المسؤولة عن إدارة المختبرات، ويتم حاليا بشكل دقيق حصر أعداد المواطنين الذين وقعوا بالفعل عقودا خاصة بهم، لافتا إلى الانتهاء من تحويل المواطنين الذين رفضوا الانضمام للعمل مع الشركة إلى المختبرات الأخرى التي ما زالت تابعة بشكل كامل للوزارة، وعددها 27 مختبرا. وأكد الرند أن نفس الإجراء سيطبق على باقي المواطنين العاملين في مختبرات المرافق الطبية التي سيتم تعهيدها خلال الأسابيع القليلة القادمة، حيث ترك لكل موظف مواطن حرية الاختيار بين البقاء للعمل في وزارة « الصحة» أو الانتقال للعمل في المختبرات المنقولة الى الشركة العالمية. وحدد وكيل الوزارة المساعد لقطاع العيادات ومراكز الرعاية الصحية المستشفيات المتبقية التي سينقل تبعية مختبراتها إلى الشركة العالمية بما يلي: مستشفى صقر وعبدالله عمران في رأس الخيمة، ومستشفى كلباء في الشارقة، ومستشفيا الفجيرة ودبا الفجيرة في الفجيرة، لافتا إلى أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع، ستظل مشرفة ومراقبة لأداء الشركة العالمية المختصة في إدارة المختبرات، بهدف الوصول لخدمات طبية ذات جودة عالية تنافس المستويات العالمية، مشددا على أن الشركة المختارة تتميز بتشغيل أحدث أجهزة المختبرات لضمان توفير خدمات وتقنيات مبتكرة تسهم في التمكين من تشخيص الحالات بدقة وسرعة أكبر. مختتما بالقول: « نثق بأن تعهيد خدمات المختبرات بالتزامن مع تطوير إمكانياتها عن بعد في الدولة سيكون رافداً قوياً لمساعي وزارة الصحة على تطوير المنظومة الصحية وتحسين النتائج المحققة للمرضى في الدولة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا