• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«المرأة ـ الأسطورة - الغموض» في «أوبرا غاليري» بدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يونيو 2014

أقامت مجموعة «أوبرا غاليري» معرض «المرأة - الأسطورة - الغموض» للفنان التشكيلي العالمي جان بيير روك روسي، مساء أمس الأول بمقرها في مركز دبي المالي العالمي بدبي، وذلك بمناسبة الاحتفال بالذكرى العشرين لانطلاقة المجموعة، التي تتوزع صالاتها على عشر دول في آسيا وأوروبا وأميركا.

بدأ الاحتفال بلوحات من الرقص الإيمائي، قدمتها الفنانة رينا راكيل على إيقاعات من الموسيقى الكلاسيكية لأشهر المؤلفين العالميين.

يضم معرض روسي حوالى عشرين لوحة، تمحورت بمجملها على محاكاة المرأة ما بين الخيال والواقع والأسطورة، وما يلف عالمها من غموض آسر وسحر جذاب، بحيث تبدو على الدوام وكأنها تدور في مدار اللهفة، في محاولة ذاتية لتعرية ماهيتها وكشف أسرارها والتوغل في عوالمها الحميمية الدافئة، المطرزة بالكبرياء حيناً والغواية أحياناً، والتعالي على الواقع في معظم الأحيان. ما يجعل اللوحة تسمو بالمفاهيم الجمالية إلى ما هو أبعد من حدود الدهشة أو فضاء البهجة وعالم المسرات.

لوحات روسي تضع المتلقي أمام حالة استكشاف مستمرة لحقيقة المرآة، فهي تجمع بين سحر الأساطير وغموض الشرق وغواياته الباذخة بالرموز والدلالات. ما يجعل اللوحة مزيجا من الخيال والواقع المضمخ بعبق الماضي ونكهة التاريخ. فهو يقدمها راقصة أفريقية متمردة على كل شيء تارة، وتارة أخرى من نسيج آلهة الإغريق، وثالثة هي من فئة محاربات الساموراي، اللواتي يقهرن الشر وينتصرن للخير بعباءة الأنوثة الفياضة بالدفء والألفة، وبكل الأحوال تبقى المرأة داخل الإطار المشهدي، بمثابة رمز للخصب والحب والتجدد، الذي يجعل للوجود معنى يليق بأحلام الإنسان وتطلعاته السامية لتعزيز ثقافة الجمال بمواجهة القباحات.

(الاتحاد ـ دبي)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا