البرنامج يركز على الاهتمام بالموضة العصرية

رولان العمري: «آت فاشن» يكشف أسرار الأناقة على أبوظبي الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 يناير 2013

فاطمة عطفة (أبوظبي) - الموضة والأناقة والجمال من مزايـا المـرأة واهتماماتهـا على مر العصور، وبرنامج الموضة «fashion@»، الذي باشر عرضه تلفزيون أبوظبي الإمارات بدءاً من مساء العاشر من الشهر الجاري، الساعة العاشرة والنصف ليلاً بتوقيت الإمارات، وهو أول برنامج فني تقدمه الصديقتان رولان العمري وميرفت غندور، على طريقة تلفزيون الواقع.

عن تجربة الجمع بين الفن والإعلام تقول رولان العمري: «خبرتي في هذا الفن ليست جديدة، فقد قدمت برنامج أزياء بعنوان: «لمسات» لمدة ثماني سنوات على قناة أبوظبي الأولى، وسافرنا وغطينا تقريباً جميع أسابيع الموضة العالمية، وسجلنا أهم المقابلات الحصرية مع مصممين عالميين، وكان من البرامج الأولى على مستوى الوطن العربي، ومن خلاله استطعنا أن نحقق نجاحات وحصلنا على جوائز عالمية من روما وفرنسا وبعض الدول العربية، وفي 2002 تم اختياري واحدة من أفضل خمس مذيعات على مستوى الوطن العربي، وكان البرنامج من إعدادي وتنفيذي وتنسيقي».

خطة

وبعد هذه التجربة الناجحة تشير العمري إلى أن خطة برنامجها الجديد على قناة أبوظبي الإمارات بالاشتراك مع ميرفت غندور تركز على الاهتمام بالموضة العصرية، إضافة إلى التركيز على الأزياء الخليجية بمختلف مراحلها القديمة والحديثة وما مرت به من تطور وتجديد، وهذا يتناول علاقة الموضة واهتمام المرأة بها وما يشغلها من أشياء جديدة.

وعن تعاونها مع ميرفت تقول: شريكتي كانت قد فازت بالمركز الأول في برنامج «ميشن فاشن» وحصلت على جائزة من إيلي صعب على أساس تميز أسلوبها في هذا الفن، لذلك دخلنا في شراكة، كما أن الكاميرا ترافقنا ونحن نقوم باختيار نماذج الأزياء التي نراها مناسبة للعرض.

وعن الفارق الإعلامي في عرض الأزياء بين المجلة أو الصحيفة والبرنامج التلفزيوني أضافت: عملنا يبدأ من الصباح حتى الليل يوما بعد يوم، كي نحضر المشهد، وهو ما يساوي من وجهة نظري التجهيز لعدد كامل من مجلة.

مصاعب

أما عن المصاعب التي تعترض خطوات العمل فتوضح العمري أن تلك المصاعب التي تواجهها أحياناً تكون بسبب تأخر العارضات عن موعد التصوير، وأحياناً لا يكون لديها مشروع محدد ويمكن أن تختلف هي وزميلتها في اختيار الموضوع والتنسيق بين فقرات العرض، خاصة أنه لا يوجد تمثيل ولا أي شيء مكتوب، بينما الكاميرا تأخذ الصور التي تريدها كي تشكل حلقة كاملة.

وحول مدى الاهتمام بالأزياء المحلية والتراثية في الإمارات، فأشارت إلى عندما انتقلت إلى قناة أبوظبي الإمارات عملت على مدار أربع سنوات في برامج ثقافية متنوعة، منها موضوع الأزياء المحلية، وكان ذلك بالتنسيق مع هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، حيث قدمت العديد من الأزياء التراثية مثل الزري والأثواب العربية الأصيلة، وتحدثت عن تاريخ كل قطعة، وصولاً إلى الفترة الحالية حيث غدت المرأة عصرية وتريد أن تتابع أحدث صيحات الموضوع وفق ما يناسبها في مختلف المناسبات.

خيوط

وعن نوعية القمـاش المناسب لبيئة الإمارات تبين رولان خبرتها بذلك: «بالطبع هنا يفضل أن القماش القـطني هو الأنسب للبيئة، مثلا الخيوط الفضية أو الخيوط المقصبة بالزركشة أو الرسومات المأخوذة من الطابع الإسلامي في الفن وكانوا لا يحبون أي شيء به ترف، ويأخـذون الجبس والخشب وينحتونه بشكل فني، وهذه الزخرفة نراها في العمارة العربية التراثية، أما فالأثواب العربية ونوعية القماش وطباعة النقوش عليها مأخوذة من هذه الروح، وهُناك ما هو مأخوذ من ألوان الأحمر الأصفر والأخضر.

وفي الإمـارات يكون فســتان الحـنة إما أن يكـون أحمـر أو أخضـر وهو أيضــاً مأخـوذ من ثقــافات مخـتلفة ولكن تمثل المنطقة.

وعن سر الأناقة عند بعض السيدات رغم تقدمهن في العمر تعود رولان العمري بالذاكرة إلى التاريخ بقولها: هناك أشخاص ينتبهون إلى أنهن من المشاهير، وأن الإعلام يرصد طلاتهن وكيف يظهرن في المجلات وحتى دور الأزياء يتفننون لهؤلاء.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما هي أفضل مقدمة غنائية لمسلسلات رمضان؟

أليسا في مسلسل "لو"
أحلام في " حب في الأربعين"
بلقيس في " مسكنك يوفي"
ماجد المهندس " للحب كلمة"
شما حمدان "قبل الأوان"
نبيل شعيل " سمة منال"