• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

من الصراع إلى «الكوليرا»

البورونديون في تنزانيا.. جوع ومرض وخوف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 مايو 2015

نيروبي (وكالات)

يفرّ البورونديون من بلادهم إلى دول الجوار، خوفاً من اندلاع حرب أهلية إثر قرار الرئيس البوروندي «بيير نكورونزيزا»، الشهر الماضي خوض الانتخابات لتولي فترة ولاية ثالثة، لكنهم يواجهون الهلاك في المخيمات التنزانية بسبب الجوع والمرض.

وحذرت وكالة المساعدات الإنسانية «أوكسفام» من تفاقم مأساة اللاجئين البورونديين في المخيمات التنزانية بسبب نقص الاحتياجات، بعد نزوح أكثر من 70 ألف لاجئ عبر الحدود، خوفاً من العنف السياسي في الداخل.

واندلعت موجة من الاحتجاجات، ومحاولة انقلاب فاشلة، إثر قرار الرئيس البوروندي، ما أدى إلى فرار لاجئين من أقلية «التوتسي» إلى تنزانيا ورواندا وأوغندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

وتسعى منظمات الإغاثة إلى جمع مزيد من الدعم، في حين تحصد الكوليرا أرواحاً كثير من اللاجئين.

وغالبية القادمين الجدد إلى المخيمات في تنزانيا من النساء والأطفال. وهم يكتظون عند شاطئ «كيكونجا»، على الحدود بين بوروندي وتنزانيا، انتظاراً لنقلهم إلى مخيم آخر للاجئين. ووصفت «إيمي براون»، من منظمة «أوكسفام»، الأوضاع المأساوية في «كيكونجا» قائلة: «إنه شريط شاطئي ضيق يبلغ طوله نحو 800 متر، ومن خلفه جبل شاهق، ويعيش النازحون على هذا الشاطئ الرملي، انتظاراً لنقلهم». ومعظم اللاجئين الذين عبروا الحدود خلال الأسابيع الثلاثة الماضية نقلوا إلى مخيم «نياروجوسو» عبر مركز نقل آخر. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا