• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«أخبار الساعة» تؤكد أهمية العلاقات الإماراتية الأفريقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 أكتوبر 2016

أبوظبي (وام)

أكدت نشرة «أخبار الساعة» أهمية العلاقات التي تربط بين دولة الإمارات العربية المتحدة ودول القارة الأفريقية والحرص على تمتينها بما يخدم الطرفين والمصالح المشتركة.

وقالت النشرة -الصادرة عن «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» في افتتاحيتها أمس تحت عنوان «تعزيز العلاقات الإماراتية الأفريقية»- إن دولة الإمارات العربية المتحدة تحرص على تنويع علاقاتها الخارجية وإقامة علاقات متوازنة مع جميع دول العالم.. مشيرة إلى أن القارة الأفريقية تمثل واحدة من دوائر اهتمامها في هذا الشأن.

وأشارت في هذا الصدد إلى ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة خلال مباحثاته مع الرئيس أوبيانج أنجيما إمباسوجو رئيس جمهورية غينيا الاستوائية الصديقة في أبوظبي مؤخراً، حيث قال سموه «إن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تحرص على تعزيز وتنمية علاقاتها مع جمهورية غينيا الاستوائية بما يترجم سياسة الدولة في مد جسور التعاون والصداقة مع الدول الأفريقية في مختلف المجالات التي تعود بالخير على الجانبين وتعزز أطر التعاون والعمل المشترك».

ولفتت النشرة إلى تأكيد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على دعم دولة الإمارات للقمة العربية - الأفريقية التي ستُعقد في غينيا الاستوائية في نوفمبر المقبل، متمنياً لها النجاح في تحقيق النتائج المرجوَّة والدفع بالتعاون العربي - الأفريقي إلى الأمام.

وأوضحت النشرة أن القارة الأفريقية تشكل إحدى الدوائر المهمة في أولويات السياسة الخارجية للإمارات لما تتمتع به من إمكانية وقدرات متنوِّعة لا تقتصر على الموقع الجغرافي والاستراتيجي فحسب وإنما لما تملكه من مزايا اقتصادية متنوعة تتيح لها أن تكون شريكاً تجارياً مثالياً أيضاً، ولهذا تحرص الإمارات على إقامة علاقات متميِّزة مع دول القارة والاستفادة من المزايا النسبية التي تتمتع بها هذه الدول في خدمة الاقتصاد الوطني، وهذا يترجَم في اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم التي توقِّعها الإمارات مع كثير من دول القارة الأفريقية، وكان آخرها تلك التي قام سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي بتوقيعها مع أجابيتو مابا موكي وزير الخارجية والتعاون الدولي في جمهورية غينيا الاستوائية بديوان عام الوزارة في أبوظبي، والتي تضمَّنت اتفاقيات بشأن تشجيع الاستثمارات والحماية المتبادَلة للاستثمارات، وتجنُّب الازدواج الضريبي ومنع التهريب المالي في ما يتعلق بالضرائب على الدخل ورأس المال، إضافةً إلى اتفاقية بشأن الخدمات الجوية بين إقليميهما، وفيما وراءهما. وذكرت أنه لعل أهم ما يميِّز العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة ودول أفريقيا بوجه عام أنها علاقات شاملة لا تتوقف عند حدِّ التنسيق السياسي والدبلوماسي فقط وإنما تمتدُّ إلى المجالات الاقتصادية والثقافية والعلمية، فتعد الإمارات أول دولة خليجية تنضم إلى الاتحاد الأفريقي بصفتها عضواً مراقباً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض