• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

على أمل

القراءة.. منهج حياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 أكتوبر 2016

صالح بن سالم اليعربي

القراءة أساس العلم والمعرفة، ومنبع الإلهام، الذي يفتح آفاق التقدم في مسيرة التنمية المستدامة، في المجالات كافة. والقراءة يجب أن تكون منهج حياة، وليست مجرد عادة، أو هواية للتسلية وتمضية وقت الفراغ. نحن أمة القراءة، بدليل التوجيه الرباني في الآية القرآنية الكريمة: «اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ». وهكذا يجب أن يكون اهتمامنا وحرصنا على القراءة، في كل زمان ومكان، والتوجه العام بالإمارات والحمد لله يسير في الاتجاه الصحيح، باعتبار واعتماد القراءة، كمنهج للفرد والجماعة. هذا الحراك المجتمعي حول القراءة، الذي شاركت فيه جميع فئات المجتمع، والذي تضمن مبادرات متعددة ومتنوعة تشجع وتحث على القراءة، بدعم من القيادة الرشيدة كان له الأثر الكبير والمردود الإيجابي في ترسيخ مفهوم (القراءة.. منهج حياة)، فالقراءة من ضروريات الحياة المُلِحَة، ومن دونها لا نستطيع مسايرة ظروف الحياة وتطوراتها السريعة.

القراءة توسع المدارك، وتحفز المشاعر، وتُنير العقول، وتكون عقولنا في قمة نشاطها، لأن القراءة تحرك الخيال، والفكر الإنساني، بل وتحرك المشاعر الإنسانية، إلى حالات من التأمل والفرح وفي بعض اللحظات القرائية، وهذا من المؤكد، نشعر بالألم لتأثرنا بما نقرؤه من عبارات وكلمات، تدل أو تعبر عن المعاناة الإنسانية، كالذي نقرؤه في القصص والروايات الواقعية، أو الخيالية المؤثرة. القراءة تنمي قدرات الإنسان، وترتقي بفكره إلى آفاق رحبة من الإتقان والمهارة في فن التعامل مع مختلف الأنشطة الحياتية. نتعلم من القراءة معنى الإحساس بالجمال، والشعور الإنساني الرفيع، والأخلاق الفاضلة، والقيم الإنسانية النبيلة. والقراءة تمدنا بالصبر والتحمل، في مواجهة الكثير من المتاعب، بحيث تبعد عنا الشعور بالكآبة والملل، وتمنحنا السعادة والأمل، فيما نكتشفه من كنوز المعرفة، ونحن عندما نقرأ شيئاً جديداً، ونكتشفه من خلال القراءة، فإننا نتفاعل مع المشاعر والأفكار، وهذا التفاعل الإيجابي، والنشاط الفكري والعاطفي، يجعل من عقولنا ومشاعرنا، تتحرك في البحث بشغف عن كل جديد ومفيد، من العلوم والمعارف والثقافات، وذلك من خلال القراءة التي نكتسب منها كل المعارف. الشعوب التي اعتمدت القراءة منهجاً وسلوكاً حضارياً لها، هي التي استطاعت أن تتبوأ مكانة عالية من التقدم والازدهار العلمي والحضاري.

همسة قصيرة: علمتني القراءة معنى الإخلاص والجمال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا